.
.
.
.
لقاح كورونا

دراسة تكشف تأثير محتمل للجرعات المعززة ضد كورونا من هذه اللقاحات!

الجرعات المعززة من اللقاحات تثير قلق كبار العلماء

نشر في: آخر تحديث:

قال عضو اللجنة الاستشارية لإدارة الغذاء والدواء الأميركية FDA، الدكتور عوفر ليفي، إن الجرعات المعززة من لقاحات كورونا، والتي تستخدم تقنية الحامض النووي الرسولي mRNA، لا تزال تثير قلق كبار العلماء بسبب التهاب القلب لدى الشباب، حيث يدرس العلماء ما إذا كانوا سيوافقون على الجرعات الثالثة لأي شخص يزيد عمره عن 12 عاماً.

تحدث ليفي، مدير برنامج اللقاحات الدقيقة في مستشفى بوسطن للأطفال، بعد ساعات فقط من توصية اللجنة الاستشارية للقاحات والمنتجات البيولوجية ذات الصلة التابعة لإدارة الغذاء والدواء الأميركية بالإجماع بإعطاء جرعات ثانية لجميع متلقي جرعة واحدة من لقاح كوفيد من جونسون أند جونسون الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاماً.

أوصت اللجنة سابقاً بموافقة إدارة الغذاء والدواء على معززات من مودرنا وفايزر لجميع كبار السن والمجموعات الأخرى عالية الخطورة. لكن بعض أعضاء اللجنة أعربوا عن قلقهم بشأن السماح بجرعات ثالثة من mRNA للأشخاص الذين يبلغون من العمر 12 عاماً أو أكثر نظراً لاحتمال الإصابة بحالتين نادرتين من حالات التهاب القلب، التهاب عضلة القلب والتهاب التامور.

قال ليفي، على الرغم من أنه غير شائع، فقد تم العثور على التهاب عضلة القلب في الغالب عند المراهقين والشباب الذين تلقوا لقاحاً من شركة فايزر أو مودرنا، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. وقال مركز السيطرة على الأمراض إن الحالات تظهر عادة في غضون أيام من التطعيم، عادة بعد الجرعة الثانية، وتهدأ مع الدواء والراحة.

تشير البيانات إلى أن كلا خياري mRNA من فايزر أو مودرنا، أظهرت فاعلية أعلى نسبياً باستخدام جرعتين، لكن جونسون أند جونسون قدمت دراسة إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) أظهرت أن جرعة ثانية من اللقاح رفعت فاعلية اللقاح من 72% إلى 94%.