.
.
.
.
اقتصاد الإمارات

الغرير للعربية: تأثير إكسبو 2020 على اقتصاد الإمارات سيمتد 8 سنوات

قال إن مخصصات البنوك ستعود لمستوياتها الطبيعية العام المقبل

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس اتحاد مصارف الإمارات عبدالعزيز الغرير، إن ما قام به مصرف الإمارات المركزي كان له أثر كبير في تخفيف تأثير جائحة كورونا على القطاع الاقتصادي والأفراد، وساعد في تجاوز تلك المرحلة.

وأضاف أن اقتصاد الإمارات والبنوك الإماراتية تجني حاليا ثمار دعم مصرف الإمارات المركزي الذي ساهم في تجاوز الأزمة بنجاح.

وأوضح أن 95% من البنوك الإماراتية قامت برد مبالغ الدعم وأصبح لديها القدرة على دعم الاقتصاد والأفراد بدون الحاجة لمساندة من المصرف المركزي.

وذكر أن القطاع المصرفي تعامل مع القروض المشكوك في تحصيلها خلال العامين الماضي والحالي، مشيرا إلى أن مستويات المخصصات لهذه القروض ستعود إلى مستوياتها الطبيعية العام المقبل بين 1.5% إلى 2%.

توقع الغرير نمو أصول القطاع المصرفي الإماراتي بنحو 8% في 2022.

وعزا توقعه ذلك إلى أن التوقعات بنمو اقتصاد الإمارات العام المقبل بـ 5% وعودة نشاط السياحة سيدعمان نمو الأصول لهذا المستوى.

وأوضح الغرير أن الطلب على القطاع العقاري ارتفع على نحو ملحوظ الآن، بعد أن أثبتت دولة الإمارات أنه يمكن الاعتماد عليها في وقت الأزمات، متوقعا أن تعود أسعار العقارات في الدولة إلى مستويات مقبولة.

وقال صندوق النقد الدولي، إن اقتصاد الإمارات يشهد زيادة ملحوظة في النشاط في ظل انطلاق معرض أكسبو 2020 وانتعاش قطاع السياحة في الإمارات.

وتوقع بنك الاستثمار بلتون، الأسبوع الماضي، أن يؤدي تحسن المؤشرات الاقتصادية الرئيسية الإماراتية، وتحديداً الإنفاق الخاص، والناتج المحلي الإجمالي غير البترولي، وإيرادات الضرائب والسياحة، إلى تحقق أعلى معدلات للنمو في الإمارات خلال عام 2022 بدعم من معرض إكسبو.

وأضاف في مذكرة بحثية، أن النمو سيكون ذلك مدعما بالإنفاق الإضافي على السلع و الخدمات الاستهلاكية خلال أشهر إقامة فعاليات إكسبو.

وأشارت المذكرة إلى أن توقعاتها مبنية على افتراض وصول إجمالي عدد الزائرين من أنحاء العالم إلى 10 ملايين زائر للإمارات العربية المتحدة بين الفترة من أكتوبر 2021 حتى مارس 2022، أقل من الأعداد الزوار التي كانت تستهدف 18 مليون زائر قبل أثر الجائحة السلبي على أنشطة السياحة.