.
.
.
.

انطلاق قمة الشرق الأوسط الأخضر في الرياض.. برئاسة ولي العهد

نشر في: آخر تحديث:

انطلقت في العاصمة السعودية الرياض مساء الاثنين قمة الشرق الأوسط الأخضر، برئاسة ولي العهد السعودي.

وكان الأمير محمد بن سلمان استقبل بوقت سابق اليوم الرؤساء والوفود المشاركة في القمة التي كان أعلن عنها قبل أشهر، والتي يشارك فيها العديد من الرؤساء والمسؤولين العرب والغربيين.

مصادر طاقة جديدة

وكانت السعودية أعلنت يوم السبت الماضي أنها تخطط للاستثمار في "مصادر طاقة جديدة، بما في ذلك الهيدروجين".

كما أكد ولي العهد أنّ المملكة تهدف إلى خفض انبعاثات الكربون بمقدار 278 مليون طن سنويا بحلول عام 2030. وأعلن عن بدء تنفيذ المرحلة الأولى من مبادرة للتشجير بزراعة أكثر من 450 مليون شجرة.

فيما أعلن وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان يوم أمس الأحد أن المملكة تريد أن تصبح أكبر مورد للهيدروجين.

كما أضاف أن المملكة تعتزم إنتاج وتصدير نحو أربعة ملايين طن من الهيدروجين بحلول 2030.

الحياد الكربوني

بدورها، حدّدت أرامكو هدفا للوصول إلى الحياد الكربوني بحلول عام 2050.

في حين أشاد مسؤولون غربيون بتعهدات السعودية، بما في ذلك رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي قال إن "التعهد التاريخي بالوصول إلى صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2060 يمثل خطوة كبيرة إلى الأمام".

كما رحّب رئيس "كوب 26" أ لوك شارما بالتعهدات، وكتب على تويتر "أتطلع إلى الاطلاع على التفاصيل".