.
.
.
.
اقتصاد السعودية

الأصول الاحتياطية السعودية بالخارج ترتفع 67 مليار ريال في سبتمبر

بدعم من زيادة الاستثمارات في الأوراق المالية في الخارج

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت الأصول الاحتياطية للسعودية في الخارج بنسبة 4% بنهاية سبتمبر 2021، ما يعادل نحو 67.09 مليار ريال (17.89 مليار دولار)، لتصل إلى 1.745 تريليون ريال (465.49 مليار دولار)، مقابل 1.68 تريليون ريال (447.6 مليار دولار) بنهاية الشهر المماثل من 2020، وفقاً لإحصائية أجرتها "العربية.نت" بالاستناد للنشرة الشهرية الصادرة عن البنك المركزي السعودي "ساما"، اليوم الخميس.

وارتفعت الأصول الاحتياطية الأجنبية للسعودية بنسبة 2.35% بنهاية سبتمبر الماضي، مقارنة بنحو 1.71 تريليون ريال (454.78 مليار دولار) بنهاية أغسطس 2021.

وزادت الأصول الاحتياطية في الخارج، بدعم من زيادة الاستثمارات في الأوراق المالية في الخارج صاحبة النصيب الأكبر من إجمالي الأصول بنسبة 65.12% في سبتمبر الماضي، إلى نحو 1.14 تريليون ريال (303.13 مليار دولار)، بارتفاع 7.9% على أساس سنوي.

ويشمل إجمالي الأصول الاحتياطية، الذهب، وحقوق السحب الخاصة، والاحتياطي لدى صندوق النقد الدولي، والنقد الأجنبي والودائع في الخارج، إضافة إلى الاستثمارات في أوراق مالية في الخارج.

وارتفع وضع الاحتياطي لدى صندوق النقد الدولي إلى 14.45 مليار ريال (3.85 مليار دولار) بنهاية سبتمبر الماضي، مقابل 12.18 مليار ريال (3.25 مليار دولار) بنهاية الشهر المماثل من 2020، بزيادة 18.6%.

وخالف النقد الأجنبي والودائع في الخارج الاتجاه، متراجعاً بنسبة 11.85% بنهاية سبتمبر 2021، إلى 511.38 مليار ريال (136.37 مليار دولار)، مقابل 580.15 مليار ريال (154.71 مليار دولار) بنهاية الشهر المماثل من 2020.

يذكر أن الأصول الاحتياطية الأجنبية لدى دول مجلس التعاون الخليجي الست ارتفعت إلى أعلى مستوى خلال العام الحالي، بنسبة 1.3% في يونيو الماضي ليصل إلى 664.9 مليار دولار.

وأفادت بيانات مركز الإحصاء الخليجي، أن مجموع الأصول الاحتياطية لدول المنطقة ارتفع في يونيو الماضي من 656.7 مليار دولار في مايو السابق له.

ويأتي ترتيب دول المنطقة من حيث حجم الأصول الأجنبية عالميا في المرتبة الخامسة بعد الصين واليابان وسويسرا والاتحاد الأوروبي.