.
.
.
.
اقتصاد أوروبا

البطالة في منطقة اليورو تواصل التراجع

نشر في: آخر تحديث:

واصلت معدلات البطالة في منطقة اليورو تراجعها في سبتمبر لتصل إلى 7,4% من السكان العاملين، بعدما كانت 7,5% في أغسطس و7,6% في يوليو، مقابل 8,6% في سبتمبر 2020 كما أعلن مكتب الإحصاء الأوروبي اليوم الأربعاء.

وأفاد يوروستات بأن تحسن الاقتصاد منذ الربيع بعد صدمة القيود الصحية المرتبطة بوباء كوفيد-19، يواصل إعطاء نتائج في سوق العمل.

في سائر دول الاتحاد الأوروبي، تراجعت البطالة في سبتمبر إلى 6,7% للسكان العاملين مقابل 6,9% في الشهر السابق و7,7% في سبتمبر 2020.

وكان هناك حوالي 14,32 مليون رجل وامرأة بدون عمل في الاتحاد الأوروبي في سبتمبر، بينهم 12 مليوناً في الدول الـ19 الأعضاء في منطقة اليورو.

معدل البطالة الأضعف في سبتمبر سجل في الجمهورية التشيكية (2,6%) والأكثر ارتفاعا في إسبانيا (14,6%) بعدها اليونان (13,3%).

وبين الدول الكبرى في منطقة اليورو، لا تزال ألمانيا تسجل أفضل أداء (3,4%) بمستوى هولندا تقريباً (3,1%) وبعيدا خلف فرنسا (7,7%) وإيطاليا (9,2%).

ويبقى التحسن الأفضل في فئة الشباب الذين تقل أعمارهم عن 25 عاماً، أول ضحايا الانكماش السنة الماضية المرتبط بالقيود الصحية التي شلت قطاعات كاملة من الاقتصاد. فقد تراجع معدل البطالة لدى هذه الفئة 0,2 نقطة بوتيرة شهر، خلال سبتمبر في الاتحاد اللأوروبي ليصل إلى 15,9%. وكان بلغ 18% في سبتمبر 2020.

وتراجعت بطالة الشبان الذين تقل أعمارهم عن 25 عاماً بطريقة أكبر في منطقة اليورو لوحدها، إلى 16% في سبتمبر مقابل 16,3% في أغسطس و18,8% قبل سنة.