.
.
.
.
اقتصاد تركيا

التضخم في تركيا يستمر في التسارع.. اقترب من 20%

وسط ضعف الليرة وأسعار الطاقة

نشر في: آخر تحديث:

تسارع التضخم الاستهلاكي في تركيا للشهر الخامس على التوالي في أكتوبر، مدفوعاً بارتفاع أسعار الطاقة وضعف الليرة.

وزادت الأسعار بمعدل سنوي قدره 19.89٪ خلال الشهر الماضي، بارتفاع من 19.58٪ في سبتمبر، بينما توقع متوسط ​​التقديرات في استطلاع أجرته "بلومبرغ" شمل 20 محللاً، تسارعاً إلى 20.35٪.

وبلغ معدل التضخم الشهري 2.39٪، مقارنة بمتوسط ​​تقديرات عند 2.8٪ في مسح منفصل.

تراجعت مكاسب أسعار الغذاء السنوية، والتي تشكل ربع سلة المستهلك تقريبًا، إلى 27.41٪ من 28.79٪. ولا يزال تضخم الغذاء أعلى بكثير من التقديرات الرسمية، حتى بعدما قام البنك المركزي بتعديل تقديراته لنهاية عام 2021 الأسبوع الماضي إلى 23.4٪ من 15٪ في يوليو.

وارتفع معدل التضخم في الطاقة إلى 25.76٪ في أكتوبر من 22.77٪ في الشهر السابق. وخففت آلية ضريبية تهدف إلى تثبيت أسعار البنزين من الارتفاع الحاد في أسعار الطاقة العالمية.

أظهر مؤشر التضخم الأساسي أن الأسعار باستثناء العناصر المتقلبة مثل الغذاء والطاقة، ارتفعت أيضًا بمعدل سنوي عند 16.82٪، بانخفاض طفيف عن 16.98٪ في سبتمبر، في إشارة إلى ضغوط تضخمية قوية وراء الرقم الرئيسي.

وارتفع تضخم أسعار التجزئة في إسطنبول، عاصمة الأعمال في تركيا، إلى 20.76٪ الشهر الماضي من 19.77٪ في سبتمبر.

ويؤدي التسارع إلى جعل سعر الفائدة القياسي في تركيا بعد تعديله وفقاً للتضخم عند سالب 3.89٪، وهو أحد أقل العوائد الحقيقية بين الأسواق الناشئة.

قلصت الليرة التركية خسائرها بعد بيانات التضخم، وتم تداولها على انخفاض بنسبة 0.3٪ عند 9.6350 للدولار صباحًا في إسطنبول.

وسيعقد البنك المركزي اجتماعه المقبل لتحديد سعر الفائدة في 18 نوفمبر. وقد أدى خفض السعر مرتين متتاليتين مفاجئتين منذ سبتمبر إلى تعميق الانخفاض في الليرة مقابل الدولار منذ عام حتى تاريخه إلى أكثر من 20٪، وهي الأسوأ أداء بين جميع العملات الرئيسية وفق "بلومبرغ".