.
.
.
.
اقتصاد مصر

الحكومة المصرية تبدأ الانتقال للعاصمة الإدارية الجديدة الشهر المقبل

المدينة الذكية عالية التقنية مصممة لاستيعاب 6.5 مليون ساكن

نشر في: آخر تحديث:

قالت الرئاسة المصرية اليوم الأربعاء، إن الحكومة ستبدأ في ديسمبر/ كانون الأول المقبل نقل مكاتبها إلى الحي الحكومي بالعاصمة الإدارية الجديدة التي تقع شرقي القاهرة.

وقال المتحدث باسم الرئاسة إن "الرئيس عبد الفتاح السيسي وجه الحكومة بالبدء في الانتقال الفعلي للحي الحكومي بالعاصمة الإدارية الجديدة، اعتباراً من شهر ديسمبر /كانون الأول المقبل لبداية العمل لفترة تجريبية لمدة 6 شهور".

وصُممت العاصمة الجديدة كمدينة ذكية عالية التقنية لاستيعاب 6.5 مليون ساكن، بهدف تخفيف الازدحام في القاهرة وتضم حياً حكومياً وآخر للأعمال وحدائق شاسعة وحياً دبلوماسياً.

تقع العاصمة الجديدة على بعد 75 كيلومتراً تقريباً، شرق القاهرة، وتقدر تكلفة الاستثمارات في مرحلتها الأولى بالمدينة بنحو 300 مليار جنيه (الدولار 15.6 جنيه تقريباً)، ويعتبرها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بمثابة "ميلاد دولة وجمهورية جديدة".

كان رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي قال في يونيو / حزيران الماضي إنه "خلال الربع الأخير من العام الحالي سيبدأ انتقال مجموعات عمل من الوزارات المختلفة إلى المباني الحكومية".

وفي منتصف الشهر الماضي، نظم ممثلون عن خارجية البلاد جولة ميدانية تعريفية بالمدينة لعدد من السفراء الأجانب المعتمدين حديثاً لدى القاهرة وبحضور بعض الدبلوماسيين الأجانب، في إطار التمهيد لقرب الافتتاح الرسمي للعاصمة الإدارية الجديدة في مصر.