.
.
.
.
اقتصاد السعودية

الحكومة السعودية تنفق 11 مليار ريال سنوياً على الخدمات الرقمية

السعودية حققت المركز الثاني بين G20 ضمن تقرير التنافسية الرقمية

نشر في: آخر تحديث:

قال المشرف العام على الاستثمار والمشتريات الرقمية في هيئة الحكومة الرقمية السعودية، عبد الله الفيفي، إنه يتم إنفاق أكثر من 11 مليار ريال على الخدمات الحكومية الرقمية سنويا.

وأوضح الفيفي على هامش تدشين الهيئة مبادرة البيئة التنظيمية التجريبية للشركات الحكومية التقنية، أن المرحلة الثالثة والأخيرة من المبادرة المتعلقة بإصدار التنظيم والتشريع، تهدف إلى رفع العائد الاقتصادي من الاستثمارات الحكومية الرقمية.

وأضاف الفيفي: "الهدف اليوم هو كيفية تعظيم العائد من هذا الاستثمار الرقمي، وزيادة فعالية الخدمات وعملية التكامل والتوأمة بين خدمات الجهات الحكومية الرقمية"، وفقا لما نقلته صحيفة الاقتصادية السعودية.

ودشنت هيئة الحكومة الرقمية مبادرة البيئة التنظيمية التجريبية الرامية لتطوير بيئة الأعمال للشركات الحكومية التقنية، بما ينعكس على تعزيز وكفاءة الخدمات الرقمية المقدمة للمستفيدين من مواطنين ومقيمين وزوار.

وتهدف مبادرة البيئة التنظيمية التجريبية إلى إيجاد بيئة تجريبية مناسبة لدراسة الخدمات والمنتجات الرقمية المقدمة من الشركات الحكومية التقنية للجهات الحكومية، وتقييم التحديات القائمة ووضع المقترحات للخروج بإطار تنظيمي متكامل ممكن للإبداع والابتكار.

كما تهدف إلى تحقيق الحوكمة والالتزام، وتعزيز الاستثمار الرقمي، وتعزيز دور الشركات التقنية الحكومية، وتنظيم البيئة التشغيلية، وتحفيز الابتكار والإبداع، وتحديد الأدوار والمسؤوليات.

وتهدف المبادرة أيضا إلى تحقيق الحوكمة والالتزام، وتعزيز الاستثمار الرقمي، وتعزيز دور الشركات التقنية الحكومية، وتنظيم البيئة التشغيلية، وتحفيز الابتكار والإبداع، وتحديد الأدوار والمسؤوليات.

السعودية..الثانية بتقرير التنافسية

وقال محافظ هيئة الحكومة الرقمية أحمد الصويان، إن السعودية حققت المركز الثاني بين دول مجموعة العشرين ضمن تقرير التنافسية الرقمية 2021، إضافة إلى تقدمها ضمن المجموعة الأولى لأعلى الدول الرائدة والمبتكرة في مجالي تقديم الخدمات الحكومية والتفاعل مع المواطنين، إلى جانب ارتفاع نسبة نضج الخدمات الحكومية الرقمية لتصل إلى أكثر من 83%.

وأَضاف الصويان خلال مراسم تدشين الهيئة المبادرة بحضور قيادات التحول الحكومي الرقمي في المملكة في الرياض، أن السعودية احتلت أيضا المرتبة الثالثة عالميا في مؤشر انتشار الإنترنت بنسبة تجاوزت 95%.

وبين الصويان أن المملكة قفزت تسعة مراكز في مؤشر الأمم المتحدة لتطور الحكومة الإلكترونية، فيما وصلت نسبة جاهزية الخدمات الإلكترونية الحكومية في مؤشر OSI التابع لمؤشر الأمم المتحدة إلى 98%.

وتضمنت مراسم التدشين توقيع نماذج تعاون وشراكة بين الهيئة وعدد من الشركات الحكومية التقنية لتطوير البيئة التنظيمية على عدة مراحل.
وأوضح الصويان أن المبادرة تهدف إلى إيجاد حلول تنظيمية في مجال المنصات والخدمات الرقمية لتجاوز عدة تحديات مثل تنظيم حقوق الملكية الفكرية، وآليات مشاركة البيانات وغياب الموائمة، مشيرا إلى أن سعي الهيئة لحوكمة البيئة التنظيمية بشكل ممنهج متكامل، يسهم في رفع كفاءة وجودة المنصات الرقمية ومواءمة الإجراءات الحكومية، فضلا عن تعزيز الشراكة بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص.

وتهدف الهيئة إلى الوصول لبيئة جاذبة للاستثمار في مجال الخدمات الحكومية الرقمية وتوفير فرص للابتكار والإبداع، إلى جانب تمكين القطاع الخاص باعتباره شريكا في العملية التطويرية لمسيرة التحول الحكومي الرقمي وبناء قدرات وطنية متميزة قادرة على تحقيق الريادة الرقمية للمملكة، ضمن مستهدفات رؤية 2030.

وتعد الهيئة هي الجهة المختصة بالحكومة الرقمية في المملكة والمرجع الوطني في شؤونها، إذ تعمل على الوصول إلى حكومة رقمية استباقية قادرة على تقديم خدمات رقمية ذات كفاءة عالية، إلى جانب إقرار السياسات المتعلقة بنشاطها، والخطط والبرامج اللازمة لتنفيذها، واقتراح مشاريع الأنظمة ذات العلاقة بالتحول الرقمي، والمشاركة في إعداد الاستراتيجيات الوطنية للحكومة الرقمية والإشراف على تنفيذها ومتابعة الالتزام بها.