.
.
.
.
اقتصاد سوريا

سوريا توقع اتفاقا مع شركات إماراتية لبناء محطة كهرباء

المحطة ستعمل بطاقة 300 ميغاواط في منطقة وديان الربيع

نشر في: آخر تحديث:

وقعت وزارة الكهرباء السورية وتجمع شركات إماراتية اتفاقية تعاون لإنشاء محطة توليد كهرضوئية.

وقالت وكالة الأنباء السورية إن المحطة ستعمل بطاقة 300 ميغاواط في منطقة وديان الربيع بالقرب من محطة توليد تشرين في ريف دمشق.

يأتي توقيع الاتفاق بعد يومين من زيارة وفد إماراتي رفيع المستوى بقيادة وزير الخارجية الشيخ عبدالله بن زايد، إلى سوريا، في أول زيارة من نوعها منذ بدء الأزمة السورية قبل أكثر من 10 سنوات.

وقالت الرئاسة السورية، في بيان، "إن الرئيس بشار الأسد استقبل الشيخ عبدالله بن زايد والوفد المرافق له، وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وتطوير التعاون الثنائي في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك، وتكثيف الجهود لاستكشاف آفاق جديدة لهذا التعاون، وخصوصاً في القطاعات الحيوية من أجل تعزيز الشراكات الاستثمارية في هذه القطاعات".

وبحسب بيان الرئاسة السورية، أكد الأسد على "العلاقات الأخوية الوثيقة التي تجمع بين سوريا والإمارات منذ أيام الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان"، وأشار إلى "المواقف الموضوعية والصائبة التي تتخذها الإمارات"، مشدداً على أن "الإمارات وقفت دائماً إلى جانب الشعب السوري".

كانت وزارة الكهرباء في النظام السوري، قد أصدرت قبل أسبوعين قرارًا يقضي برفع أسعار الكهرباء في معظم شرائحها بنسب تراوحت بين 100% و800%، بدأت بتطبيقه الاثنين 1 نوفمبر/تشرين الثاني.

وارتفع سعر الكيلوواط الواحد في الشريحة الأولى للاستهلاك المنزلي من ليرة سورية إلى ليرتين، وفي الشريحة الثانية من ثلاث إلى ست ليرات.

كما ارتفع سعر الكيلوواط في الشريحة الثالثة من 6 إلى 20 ليرة، وفي الرابعة من 10 إلى 90 ليرة، وفي الشريحة الأخيرة من 125 إلى 150 ليرة.