.
.
.
.
اقتصاد

"الاتحاد لائتمان الصادرات" للعربية: نتوقع ارتفاع مستويات التعثر بالربع الأول 2022

الرئيس التنفيذي للشركة: الخسائر بين المطالبات والأقساط 16% مقارنة مع نسبة عالمية 45%

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد لائتمان الصادرات، ماسيمو فالسيوني، في مقابلة مع "العربية" أن الانخفاض في مستويات الإعسار عالميا راجع لضخ السيولة من قبل البنوك المركزية.

توقع فالسيوني أن ترتفع مستويات الإعسار والتعثر في السداد بقوة حول العالم، ابتداءً من الربع الأول من العام المقبل، بسبب سحب الحكومات للحزم التحفيزية.

وأشار إلى ضخ البنك المركزي الإماراتي ما مجموعه 400 مليار درهم في البنوك، موضحا أن هذا الضخ أدى إلى مستويات إعسار وتعثر في السداد منخفضة جداً.

أما على مستوى العالم أيضاً، أشار فالسيوني، إلى أنه وبحسب وكالة ائتمان الصادرات، سُجل أدنى مستوى للإعسار على الإطلاق، حيثُ ضُخت مئات تريليونات الدولارات في الاقتصادات العالمية، وهو ضخ يوازي ما تم ضخُهُ بعد الحرب العالمية الثانية، كما أنه أكبر جهد للحكومات لحفظ توازن الاقتصاد وحمايته من تداعيات covid 19.

وطرح تساؤلا حول ما سيحدث لاحقا في العام المقبل، بعد سحب الدعم الحكومي، الذي لا يمكن أن يستمر للأبد، متوقعا أنه بدايةً من الربع الأول من العام القادم، سوف ترتفع مستويات الإعسار والتعثر في السداد بقوة، بعد أن تخفض الحكومات الدعم.

وقال إن شركة الاتحاد لائتمان الصادرات، في الإمارات، رأت أن تكاليف التأمين من قبل الشركات الخاصة قد ارتفعت لأن المخاطر قد ارتفعت، ولكننا لم نقم بالشيء ذاته حتى لا نزيد الضغوطات وأعباء الشركات.

وكشف أن نسبة الخسائر بين المطالبات والأقساط فيما يخص "الاتحاد لائتمان الصادرات" بلغت 16% فقط مقابل ما كنا نتوقعه عادة بالمتوسط حوالي نسبة 50%، موضحا أن الشركة تحملت عبئا أقل بسبب الدعم الحكومي الضخم وضخ السيولة.

في الوقت نفسه، وبحسب فالسيوني، فإن نسبة الخسائر بين المطالبات والأقساط في اتحاد berne الذي يشمل 92 دولة وهو أكبر اتحاد لائتمان الصادرات، بلغت نسبة الخسارة خلال 2020 والنصف الأول من 2021 أقل من 45% مقارنةً مع 70% ما قبل الوباء.