.
.
.
.
أميركا و الصين

البيت الأبيض: سنعزز التعاون مع الصين في عدة مجالات

فواز العلمي للعربية: تباعد كبير بين الجانبين لأسباب عدة أبرزها التنافسية لقيادة العالم

نشر في: آخر تحديث:

أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة ستعزز التعاون مع الصين في عدة مجالات، حتى لا تتحول المنافسة إلى صراع.

يأتي إعلان البيت الأبيض بعد مباحثات أجراها الرئيسان الأميركي جو بايدن، والصيني شي جين بينغ.

بدوره أكد الخبير السعودي في التجارة الدولية، الدكتور فواز العلمي، في مقابلة مع "العربية" أن هناك تباعدا كبيرا بين الصين والولايات المتحدة، وذلك يعود إلى عدة أسباب أبرزها التنافسية بين البلدين لقيادة العالم تجاريا وسياسيا وأمنيا.

وذكر العلمي أن هذا التباعد قاد البلدين إلى خوض أشد جولة من الحروب الباردة، التي يشهدها العالم منذ شيوع مفهوم العولمة وإنشاء منظمة التجارة العالمية.

وأشار إلى أن الصين وجدت نفسها في موقف لا تحسد عليه، وقد رفعت 7 قضايا ضد أميركا في هيئة حسم المنازعات التجارية في منظمة التجارة.

كان كل من الرئيسين الأميركي والصيني قد أكدا مسؤوليتهما تجاه العالم لتجنب الخلافات وزيادة التواصل والتعاون لحل العديد من التحديات التي يواجهونها.

لكن المسؤولين الأميركيين استبعدوا التوصل إلى أي اتفاقيات ملموسة بما فيها اتفاق بشأن التجارة، علما أن الصين متخلفة عن الالتزام بشراء 200 مليار دولار من البضائع والخدمات الأميركية بحسب اتفاق سابق بين الدولتين.

كما أن التعريفات الأميركية على البضائع الصينية التي تأمل بكين بتخفيفها ليست على أجندة بايدن حاليا. وتشمل لائحة المواضيع العالقة بين الصين وأميركا التجارة والمنافسة وتوسيع القدرات النووية وضغوط بكين على تايوان.