.
.
.
.
طيران

طيران الإمارات: اضطراب سلاسل الإمداد العالمية قد يمتد لما بعد 2022

شركات الإمداد والتموين تعاني من نقص العمالة مع ارتفاع الطلب

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤول بدائرة الشحن في طيران الإمارات، إن الضغوط على سلاسل الإمداد العالمية ستستمر في التأثير على حركة الشحن حتى نهاية العام المقبل على الأقل، وقد يمتد التأثير إلى ما بعد 2022، إذ إن شركات الإمداد والتموين تعاني من نقص العمالة مع ارتفاع الطلب.

وأدى نقص مساحات الشحن والعمالة بسبب جائحة فيروس كورونا، بالإضافة إلى الانتعاش السريع في الطلب، إلى تكدس الموانئ البحرية والجوية، ودفع أسعار النقل إلى الارتفاع بشدة.

وقال نبيل سلطان، نائب رئيس أول دائرة الشحن في طيران الإمارات لـ"رويترز" في معرض دبي للطيران: "لن يختفي ذلك بين عشية وضحاها".