.
.
.
.
اقتصاد أوروبا

معهد: التضخم وفيروس كورونا يقوضان معنويات المستهلكين في ألمانيا

مما يقوض الآفاق خلال موسم التسوق المقبل في عيد الميلاد

نشر في: آخر تحديث:

أظهر مسح اليوم الخميس، أن زيادة الإصابات بفيروس كورونا في ألمانيا ومعدلات التضخم المرتفعة بشكل غير عادي تلقي بظلالها على معنويات المستهلكين في أكبر اقتصاد في أوروبا مما يقوض الآفاق خلال موسم التسوق المقبل في عيد الميلاد.

وذكر معهد جي.إف.كيه أن مؤشر ثقة المستهلكين، بناء على استطلاع آراء نحو 2000 ألماني، انخفض إلى سالب 1.6 نقطة قبل ديسمبر/كانون الأول من نقطة واحدة بعد التعديل في الشهر السابق.

وكانت قراءة ديسمبر/كانون الأول هي الأدنى منذ يونيو/حزيران وبالمقارنة مع توقعات رويترز بانخفاض أقل مقداره سالب 0.5.

وقال الخبير الاقتصادي في معهد جي.إف.كيه، رولف بيركل، إن الموجة الرابعة من جائحة كوفيد-19 تسببت في مخاوف من فرض المزيد من القيود على المتاجر والمطاعم.

وأضاف أن معدلات التضخم التي تجاوزت أربعة في المئة تضر أيضا بالقوة الشرائية للمستهلكين.

وتابع: "يعمل هذا على إضعاف آفاق الأعمال في موسم التسوق القادم في عيد الميلاد".