.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

الأزمة الروسية الأوكرانية تشعل أسعار الحديد في مصر

ارتفعت 78.5% منذ العام الماضي

نشر في: آخر تحديث:

تسببت الأزمة الروسية الأوكرانية في أن تسجل أسعار مواد البناء في مصر، وخاصة الحديد، مستويات قياسية وتاريخية. وكانت شعبة مواد البناء باتحاد الغرف التجارية قد توقعت قبل أيام، أن تبدأ المصانع في رفع الأسعار بداية من أول شهر مارس الحالي.

ووفق بيان للشعبة، فقد سجلت أسعار الحديد ارتفاعاً بما يتراوح بين 500 و1200 جنيه للطن، مشيرة إلى أن أسعار الحديد في الوقت الحالي تتراوح ما بين 16100 جنيه إلى نحو 16300 حنيه. فيما قال تجار إن الأسعار للمستهلك تصل إلى 16600 جنيه للطن.

وفيما توقعت الشعبة ارتفاعات أخرى خلال الأيام المقبلة، يشير الإحصاء الذي أعدته "العربية.نت"، إلى أن أسعار الحديد شهدت ارتفاعاً منذ بداية العام الماضي وحتى الآن بنسبة 78.5%، حيث ارتفع سعر الطن خلال الـ 15 شهراً الماضية من مستوى 9300 جنيه للطن في بداية 2021 إلى نحو 16600 جنيه في الوقت الحالي.

وكانت شركة "المراكبي للصلب" قد أعلنت عن رفع أسعارها بقيمة 950 جنيها للطن بداية من تعاملات أمس الأربعاء، وأكدت أن سعر أرض المصنع 15980 جنيها شاملا 14% من ضريبة القيمة المضافة، بدلا من 15000 جنيه للطن خلال تعاملات الثلاثاء.

وأشارت شعبة مواد البناء إلى أن تداعيات الحرب بين روسيا وأوكرانيا رفعت أسعار الحديد بالمصانع الاستثمارية مع زيادة الطلب خلال الفترة الحالية بالسوق المحلي، والتخوفات من حركة الشحن.

كانت غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، قد كشفت أن مصر تستورد البليت من العديد من الدول، ولكن ثلث واردات مصر من البليت من أوكرانيا، وتستورد معادن أخرى من بينها الصاج من روسيا. وأشارت إلى أن رفع أسعار الحديد في بعض المصانع خلال الفترة الحالية جاء نتيجة ارتباك حركة الشحن العالمي بسبب تداعيات الحرب والتخوفات من نقص الخام بالأسواق.

وذكرت أن هناك بدائل لاستيراد البليت أمام مصر مثل تركيا، ولكن المشكلة في حركة الشحن بسبب الحرب. وتشير البيانات إلى أن مصر تنتج حوالي 7.9 مليون طن من حديد التسليح، وحوالي 4.5 مليون طن بليت، بينما تستورد 3.5 مليون طن بليت.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة