روسيا و أوكرانيا

نيران العقوبات تطال مليارديرات روسيا.. مقربون من بوتين

شملت العقوبات أصول رجلي الأعمال الروسيين أليشر أوسمانوف وإيجور شوفالوف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

وصلت أميركا وأوروبا استهداف رجال أعمال روس مقربين من الرئيس فلاديمير بوتين في مسعى لزيادة الضغوط الداخلية لوقت العمليات العسكرية في أوكرانيا.

فقد أعلنت وزارة الخارجية البريطانية تجميد أرصدة مقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بقيمة تتجاوز 19 مليار دولار.

وشملت العقوبات تجميد أصول لرجلي الأعمال الروسيين أليشر أوسمانوف وإيجور شوفالوف، اللذين وصفتهما بأنهما مقربان من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقالت في بيان إن الحكومة فرضت تجميداً كاملاً للأصول وحظر سفر ضد أليشر أوسمانوف وإيجور شوفالوف، وهما من النخبة الروسية ولهما مصالح كبيرة في المملكة المتحدة، ولديهما علاقات وثيقة مع الكرملين، وفق البيان.

وفي تعليقه على القرار، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إن بلاده ستواصل بذل كل ما تستطيع لإيقاع أقصى أذى اقتصادي ممكن ببوتين، بسبب العملية.

وأضاف أن العقوبات على أوسمانوف وشوفالوف اللذين تبلغ ثروتهما 19 مليار دولار أميركي، ستسري بأثر فوري.

وتابع أن شريكي بوتين أصبحا الآن معزولين عن مصالحهما المهمة في المملكة المتحدة، بما في ذلك القصور التي تبلغ قيمتها عشرات الملايين، حيث تم تجميد أصول أوسمانوف وشوفالوف، وكلاهما يتعرض لحظر سفر ولا يمكن لأي مواطن أو شركة بريطانية التعامل معهما.

جاء ذلك فيما يتواصل الهجوم الروسي على أوكرانيا، حيث أكّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن العملية العسكرية الجارية تسير بحسب الخطة الموضوعة لها.

أميركا تعاقب 50 رجل أعمال روسياً

وأعلن الرئيس الأميركي فرض المزيد من العقوبات على رجال الأعمال الروس.

وأضاف بايدن في مؤتمر صحافي مساء أمس الخميس، أن واشنطن ستحافظ على مصالح الأميركيين، مشدداً على أنها ستواصل فرض عقوبات قاسية على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والدائرة المحيطة به.

كما رأى أن روسيا تقصف في أوكرانيا بشكل عشوائي، في إشارة منه إلى العملية الروسية في أوكرانيا والتي دخلت يومها التاسع.

وأوضح أن أميركا فرضت حظر سفر على 50 من رجال الأعمال الروس، مؤكداً أن هدف العقوبات ترك أكبر أثر ممكن في التاريخ على نظيره الروسي والمقربين منه، وكذلك زيادة الضغط على روسيا بالحد الأقصى.

وكشف أن قائمة عقوبات جديدة تتضمن قرارات بمنع السفر على مسؤولين روس، و50 رجل أعمال.

ألمانيا تدخل على الخط

وفي ألمانيا، أفادت أنباء من مصادر مختلفة بأن السلطات صادرت يختاً فاخراً بقيمة 600 مليون دولار يملكه الملياردير الروسي، عليشر عثمانوف، في حوض لبناء السفن في هامبورغ.

وذكرت مجلة فوربس نقلا عن مصادر في صناعة اليخوت أن السلطات الألمانية قامت بهذه الخطوة بعد أن شملت العقوبات الأوروبية عثمانوف بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا.

أفاد موقع فوربس على الإنترنت أن اليخت Dilbar الذي يبلغ ارتفاعه 512 قدمًا قد تمت مصادرته في ميناء هامبورغ الشمالي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة