.
.
.
.
طاقة

وزير الطاقة السعودي: نفاد الطاقة الفائضة واقع قائم وعلى العالم العمل بشكل مشترك

تساءل: لماذا ينصب التركيز على أسعار النفط المرتفعة وليس على أسعار الوقود؟

نشر في: آخر تحديث:

أعرب وزير الطاقة السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان عن قلقه بشأن نظام الطاقة الشامل، داعيا إلى التعاون لإيجاد طرق واقعية للتعامل مع الأوضاع الحالية والمتستقبلة.

وأكد وزير الطاقة السعودي، في ندوة حوارية، أن العالم بحاجة إلى الانتباه لواقع قائم يتمثل في نفاد قدرات إنتاج الطاقة الفائضة على جميع المستويات.

وقال: "أنا قلق جدًا بشأن نظام الطاقة الشامل الموجود اليوم، إذا كنت أريد التركيز على الرسائل الأهم، العالم عليه العمل بشكل جماعي ومسؤول وبشكل شامل لإنقاذ الاقتصاد العالمي من مشكلتين: سلاسل التوريد وقضايا الخدمات بما في ذلك الطاقة.. هذان الموضوعان المهمان إلى جانب السياسة".

وتابع: "دعني أعيد التكرار من أجل الحفاظ على الازدهار العالمي والاقتصاد العالمي وصحته، يجب إزالة الأقنعة والجلوس على الطاولة والعمل لإيجاد طريقة واقعية للتعامل مع الوضع الحالي والمستقبلي.. من السهل جدًا العثور على شخص ما لإلقاء اللوم عليه ولكن من الصعب جدًا الاعتراف بأن الأشخاص بحاجة إلى إعادة النظر وإعادة التفكير والتعامل بمصداقية مع مواطنيهم بشأن ما يجب القيام به لإنقاذ الموقف".

كما تساءل: "لماذا ينصب التركيز على أسعار النفط المرتفعة وليس على أسعار البنزين أو الديزل أو غيرهما؟".

وفي تصريحات له أمس، قال الأمير عبد العزيز بن سلمان، إن الفجوة بين أسعار النفط الخام وأسعار وقود الطائرات والديزل والبنزين، تبلغ نحو 60% في بعض الحالات، بسبب نقص طاقة التكرير.

يذكر أن المؤتمر العالمي للمرافق يقدم منصة استثنائية للجهات الفاعلة في قطاعي الطاقة والمياه على مستوى العالم، لبحث التوجهات والتقنيات والابتكارات التي تؤثر على مستويات الطلب المستقبلية على إمدادات المياه ومصادر الطاقة عالمياً، وسط حضور دولي واسع من قادة وخبراء القطاع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة