.
.
.
.
اقتصاد أميركا

بنكان مركزيان في أميركا يلمحان إلى إمكانية التوقف عن رفع الفائدة بعد يوليو

لتقييم التأثير على التضخم والاقتصاد

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا، رافائيل بوستيك، إنه سيكون من المنطقي أن يوقف الفيدرالي رفع الفائدة في سبتمبر بعد الزيادات المتوقعة بنصف نقطة مئوية في شهري يونيو ويوليو، لتقييم تأثير ذلك على التضخم والاقتصاد.

وتوقع "بوستيك" أن يتراوح معدل الفائدة بين 2% و2.5% بنهاية العام 2022، معبّرا عن تفاؤله حيال تراجع التضخم بحلول نهاية العام.

من جهتها، توقعت رئيسة الفيدرالي في كنساس، إستر جورج، أن يرفع المركزي الأميركي الفائدة إلى 2% بحلول أغسطس المقبل، مع توجيه مسار السياسة النقدية فيما بعد بحسب تأثير كل من العرض والطلب على التضخم.

وكان مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) رفع في أوائل مايو الجاري، سعر الفائدة الرئيسي بمقدار نصف نقطة مئوية كخطوة أكثر عدوانية حتى الآن في معركته ضد ارتفاعات التضخم.

وجنبًا إلى جنب مع ارتفاع الأسعار، أشار البنك المركزي إلى أنه سيبدأ في تقليل حيازات الأصول في ميزانيته العمومية البالغة 9 تريليونات دولار.

وكان بنك الاحتياطي الفيدرالي يشتري السندات للحفاظ على أسعار الفائدة منخفضة وتدفق الأموال عبر الاقتصاد، لكن ارتفاع الأسعار استلزم إعادة التفكير الدراماتيكي في السياسة النقدية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة