اقتصاد

"رويال بنك": كندا تتجه إلى "ركود اقتصادي معتدل" العام المقبل

ألمح إلى زيادة أسعار الفائدة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أفاد تقرير صادر عن "رويال بنك أوف كندا"، بأن البلاد تتجه نحو الركود في عام 2023، لكنه لن يدوم طويلاً ولن يكون شديدا مثل فترات ركود سابقة.

وذكر اقتصاديون في البنك أن ارتفاع أسعار المواد الغذائية والطاقة، وارتفاع أسعار الفائدة، ونقص العمالة المستمر، ستدفع جميعها الاقتصاد إلى "انكماش معتدل" العام المقبل، حسب ما نقلت وكالة "أسوشيتد برس".

وقال الاقتصادي ناثان جانزين، في مقابلة: "نرى النمو يتباطأ حتى نهاية هذا العام، لكن يظل إيجابيا، ثم نتوقع انخفاض الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثاني والربع الثالث من العام 2023".

وأضاف أن "كندا ستشهد ارتفاعا بطيئا في معدل البطالة ثم ارتفاعا طفيفا العام المقبل".

وتوقع "رويال بنك أوف كندا"، في تقريره الخميس، أن يصل معدل البطالة إلى 6.6% عام 2023، لكنه استبعد أن يستغرق الأمر وقتا طويلا لعكس هذا الاتجاه في عام 2024 وما بعده.

وكان معدل البطالة في كندا، انخفض إلى 5.1% في مايو، وهو أدنى مستوى على الإطلاق.

وقال جانزين: "ستظل أسواق العمل قوية للغاية على المدى القريب، ولهذا السبب لا نتوقع ظهور تراجع حتى العام المقبل"، مضيفا: "مع ذلك، ستبدأ وتيرة نمو التوظيف في التباطؤ، غير أن الأمر يتعلق بالعرض المحدود من العمالة وليس الطلب".

ورجح "رويال بنك أوف كندا"، أن تزيد نسبة الفائدة بمقدار ثلاثة أرباع نقطة مئوية الأسبوع المقبل، في انعكاس لتحرك مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي الشهر الماضي.

وأشار جانزين، إلى أن بنك كندا من المرجح أن يرفع اسعار الفائدة بنسبة مماثلة في سبتمبر، إلى 3.25% بحلول نهاية العام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.