المركزي البريطاني

بنك إنجلترا يرفع سعر الفائدة 50 نقطة أساس.. أكبر وتيرة في 27 عاماً

في محاولة لكبح جماح التضخم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قرر بنك إنجلترا المركزي رفع أسعار الفائدة على الجنيه الإسترليني بمقدار 50 نقطة أساس، ليكون بذلك قد سجل أكبر زيادة في أسعار الفائدة منذ 27 عاماً، وذلك في محاولة لكبح جماح التضخم الذي يشكل أزمة للبريطانيين، حيث إن ارتفاع الأسعار دفع الحكومة إلى تقديم معونات نقدية استثنائية للفقراء وذوي الدخل المحدود.

ورفع بنك إنجلترا أسعار الفائدة في بريطانيا إلى 1.75% حيث يتطلع إلى مكافحة التضخم الجامح، والذي يتوقع أن يصل إلى 13% في وقت لاحق من هذا العام.

وهذا الارتفاع هو السادس على التوالي من البنك المركزي، كما أنه أكبر زيادة في أسعار الفائدة منذ 27 عاماً، أي منذ إنشاء لجنة السياسة النقدية (MPC) في عام 1997، كما أن أسعار الفائدة الآن عند أعلى مستوى لها منذ ديسمبر 2008.

وقالت تقارير صحافية اطلعت عليها "العربية نت" إن هذه الخطوة كانت متوقعة على نطاق واسع من قبل الاقتصاديين والأسواق المالية، وتأتي وسط ضغوط متزايدة لتعديل وتيرة رفع أسعار الفائدة.

ولدى بنك إنجلترا مهمة غير مرغوب فيها تتمثل في محاربة التضخم بينما يحاول عدم التأثير على الاقتصاد البريطاني بطريقة ضارة.

وبلغ معدل التضخم في بريطانيا 9.4% سنوياً حتى يونيو الماضي، ويرجع ذلك جزئياً إلى زيادة أسعار البنزين بنسبة 42% على أساس سنوي، وزيادة بنسبة 10% تقريباً في أسعار المواد الغذائية، بحسب ما تقول التقارير.

ويتوقع البنك الآن أن يصل التضخم إلى ذروته عند 13% قبل نهاية العام، وهذه النسبة أعلى بكثير من هدفه البالغ 2% فقط.

وفي وقت سابق من الأسبوع الحالي، قال أندرو بيلي محافظ بنك إنجلترا: "ستكون اللجنة متيقظة بشكل خاص لمؤشرات المزيد من الضغوط التضخمية المستمرة، وستتصرف بقوة إذا لزم الأمر. إن إعادة التضخم إلى هدف 2% بشكل مستدام هو عملنا".

كما كشف البنك عن خطط للبدء في بيع مبلغ 850 مليار جنيه استرليني (1 تريليون دولار) من الديون الحكومية المتراكمة من خلال برنامج شراء السندات خلال الوباء والأزمة المالية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.