اقتصاد بريطانيا

مسؤولة ببنك إنجلترا: بريطانيا قد تحتاج لزيادات "سريعة وقوية" في أسعار الفائدة

قالت إن النهج "التدريجي" للبنك فشل في كبح توقعات الناس للأسعار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قالت عضو لجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا، كاترين مان، إنه ينبغي للبنك المركزي البريطاني أن يكون مستعدا لزيادة أسعار الفائدة سريعا لتقليل احتمال أن يحتاج لتقييد الاقتصاد لفترة طويلة من أجل خفض التضخم.

وأضافت مان أن النهج "التدريجي" لبنك إنجلترا، الذي شمل أربع زيادات للفائدة كل منها بمقدار ربع نقطة مئوية هذا العام تلتها زيادة قدرها نصف نقطة مئوية الشهر الماضي، فشل في كبح توقعات الناس للأسعار، وهي محرك مهم للتضخم في الأجل المتوسط.

وتابعت مان في كلمة ألقتها في جامعة كنت، يوم الإثنين، أن "تشديد نقدي سريع وقوي.. هو أعلى درجة من النهج التدريجي".

وكان بنك إنجلترا، قال الشهر الماضي، إنه مستعد "للتحرك بقوة" إذا لزم الأمر في المستقبل، بعد أن رفع أسعار الفائدة إلى 1.75% عندما قرر أول زيادة بمقدار 50 نقطة أساس منذ عام 1995.

وسئلت مان عما إذا كان ينبغي لبنك إنجلترا أن يدرس زيادة أسعار الفائدة بمقدار ثلاثة أرباع نقطة مئوية في اجتماعه في 15 سبتمبر، فأجابت قائلة "سؤال مهم".

وتوقع بنك إنجلترا الشهر الماضي أن التضخم المرتفع، المدفوع إلى حد كبير بزيادات حادة في أسعار الغاز الطبيعي منذ الغزو الروسي لأوكرانيا، سيتسبب في ركود في وقت لاحق هذا العام.

وقالت مان: "إذا سمح بتمرير أسعار الجملة الحالية للطاقة إلى الأسر والشركات، فإن هذا سيؤدي إلى ألم هائل لملايين الأشخاص على مدار أشهر الشتاء".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.