روسيا و أوكرانيا

بعد إعلان بوتين تعبئة الجيش.. المستثمرون يقبلون على الملاذات الآمنة

الدولار صعد عند أعلى مستوى في 20 عاما

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

على وقع تصاعد التوترات الجيوسياسية وترقب قرار الفيدرالي الأميركي؛ تحركت الأسواق اليوم، حيث هرع المستثمرون نحو الملاذات الآمنة مع سيطرة صورة قاتمة على الأوضاع الحالية بعد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن تعبئة جزئية للجيش الروسي وذلك للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية.

قال بوتين "نحن نواجه ليس فقط التشكيلات العسكرية وإنما المكينة الكبرى للناتو للغرب، ومن الضروري اتخاذ القرار الآتي فإن هذا القرار مناسب للاستجابة عن التحديات التي نواجهها حاليا ولحماية أرضنا ووطنا وسيادة وحدة أراضينا والمدنيين في الأراضي المحررة، من الضروري جدا دعم مقترح وزارة الدفاع الروسي وهيئة الأركان العامة لإجراء التعبئة الجزئية في روسيا".

وأضاف بوتين أن الأمر بالتعبئة الجزئية ينص على اتخاذ تدابير مختلفة لتعزيز وزيادة المعطيات العسكرية ونشر القوات العسكرية الإضافية.. فيما يخص الدعم المادي يجب ان تتحقق منه الحكومة بشكل فوري.

وعلى وقع هذه التصريحات؛ ارتفع الذهب اليوم الأربعاء، بعدما استعاد جاذبيته باعتباره ملاذا آمنا، لكن قوة الدولار وتوقع رفع سعر الفائدة الأميركية حدا من المكاسب.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.5%، مسجلا 1670.57 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 08:03 بتوقيت غرينتش. وارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.6%، إلى 1680.40 دولار للأوقية.

لكن مكاسب الذهب ظلت محدودة مع سعي المستثمرين لملاذ آمن في الدولار أيضا الذي ارتفع لمستوى جديد هو الأعلى في عقدين مقابل سلة من العملات الكبرى مما يرفع تكلفة الذهب على المشترين من الخارج.

وظل الاهتمام منصبا على قرار السياسة النقدية المنتظر من مجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأميركي) والمتوقع عند الساعة 18:00 بتوقيت غرينتش إذ يراهن المتعاملون على ترجيح بنسبة 81%، أن رفع سعر الفائدة سيتم بمقدار 75 نقطة أساس أخرى بينما هناك احتمال بنسبة 19%، أن تكون الزيادة بنقطة مئوية كاملة.

وعلى الرغم من أن الذهب يعد ملاذا استثماريا آمنا خلال فترات الغموض السياسي والاقتصادي، فإن رفع الفائدة يقلل من جاذبيته لأن الذهب لا يدر عائدا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 0.2%، إلى 19.34 دولار للأوقية، وزاد البلاتين 0.3%، إلى 924.56 دولار، بينما تراجع البلاديوم 0.2%، إلى 2163.75 دولار.

وصعد الدولار عند أعلى مستوى في 20 عاما، حيث حقق مكاسب منذ مطلع عام 2022، بلغت 16%، وشهد اليورو هبوطا قويا لمستويات 0.9885 دولارا قبل ارتداده بشكل بسيط،، فيما سجل الجنيه الاسترليني 1.1304 دولارا في مستوى هو الأدنى منذ 37 سنة.

وارتفعت أسهم شركات النفط والغاز، وهو ما دعم أسواق الأسهم الأوروبية، في ظل حالة التوترات الجيوسياسية.

وقفزت أسعار النفط بأكثر من 2%، اليوم الأربعاء بعد إعلان بوتين تعبئة جزئية للجيش مما أثار مخاوف من حدوث المزيد من النقص في إمدادات النفط والغاز.

ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 2.28 دولار أو 2.5%، إلى 92.90 دولار للبرميل بحلول الساعة 07:07 بتوقيت غرينتش بعد أن تراجعت 1.38 دولار في اليوم السابق.

وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 2.22 دولار أو 2.6%، مسجلة 86.16 دولار للبرميل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.