اقتصاد الجزائر

الجزائر تشتري 300 ألف طن من القمح أغلبها من روسيا

متجاوزة معظم التقديرات السابقة التي تراوحت بين 150 و200 ألف طن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال متعاملون أوروبيون، اليوم الجمعة، إن الديوان الجزائري المهني للحبوب اشترى فيما يبدو نحو 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية أغلقت أمس الخميس.

وتوقع المتعاملون أن يكون الشراء قد تم في الأغلب من روسيا، وإن كان المنشأ من الناحية الفنية اختياريا.

واستمرت المحادثات أمس الجمعة لكن لم يتضح ما إذا كان قد تم شراء المزيد. وقدر معظم المتعاملين اليوم الكمية المشتراة بنحو 300 ألف طن متجاوزة معظم التقديرات السابقة التي تراوحت بين 150 ألف طن و200 ألف.

وكانت التقديرات لسعر الشراء عند 369 دولارا و370 دولارا و372 دولارا للطن شاملا تكلفة الشحن، لكن بعض المتعاملين قدروا أعلى سعر عند 373 دولارا للطن شاملا تكلفة الشحن.

وطلبت المناقصة شحن القمح في فترتين من مناطق التوريد الرئيسية التي تشمل أوروبا، وهما 1-15 نوفمبر و16-30 نوفمبر. وإذا كان المنشأ من أميركا الجنوبية أو أستراليا يكون الشحن مطلوبا قبل ذلك بشهر واحد.

والجزائر مشتر مهم للقمح من الاتحاد الأوروبي، وخاصة فرنسا، وهي لا تنشر نتائج مناقصاتها وتكون التقارير مبنية على التقديرات.

ومع ذلك، أدى التوتر السياسي المتزايد المحيط بالحرب الروسية المستمرة منذ 7 أشهر في أوكرانيا إلى تجدد حالة الضبابية بشأن تجارة الحبوب القادمة من البحر الأسود.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.