اقتصاد

السفينة الجانحة في مضيق البوسفور تعود إلى مسارها

تم وقف الملاحة لأسباب أمنية بعد جنوح سفينة قادمة من أوكرانيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعد ساعات من الجنوح، أفاد مراسل "العربية"، الاثنين، بأن الجهود نجحت بتحريك السفينة الجانحة في مضيق البوسفور، وذلك بعد أن جرّت 3 قاطرات السفينة الجانحة في المضيق حتى أعادتها لمسارها.

وكانت حركة الملاحة قد توقفت، اليوم الاثنين، في مضيق البوسفور لأسباب أمنية بعد جنوح سفينة قادمة من أوكرانيا.

يربط مضيق البوسفور بين البحر الأسود وبحر مرمرة، ويعتبر مع مضيق الدردنيل الحدود الجنوبية بين قارة آسيا وأوروبا، ويبلغ طوله 30 كم، ويتراوح عرضه بين 550 متر و3000 متر.

وتوجهت فرق الإنقاذ إلى مكان جنوح السفينة لتبدأ عمليات سحب السفينة الجانحة لعودة حركة السفن.

وقالت هيئة خفر السواحل، إن عدة زوارق قطر كانت من بين السفن التي أُرسلت لتقديم المساعدة لسفينة البضائع "إم.كيه.كيه 1"، حسبما نقلت "رويترز".

وأظهرت لقطات تلفزيونية قوس السفينة، التي تحمل 13 ألف طن من البازلاء، جانحا بالقرب من الساحل على الجانب الآسيوي من مضيق البوسفور.

وأفاد مركز التنسيق المشترك في إسطنبول، الذي يدير عمليات اتفاق الحبوب الذي توسطت فيه الأمم المتحدة، في مطلع الأسبوع إن السفينة كانت متجهة من بيفديني إلى ميناء مرسين التركي على البحر المتوسط.

وذكرت وكالة "تريبيكا" للشحن، إن سفينة الشحن التي ترفع علم بالاو جنحت عند أكاربورنو عند الطرف الشمالي من المضيق في وقت مبكر اليوم الاثنين، بينما كانت متجهة جنوبا.

ولم ترد أنباء عن وقوع أضرار أو انسكاب الحمولة.

وكانت السلطات التركية، أعلنت الأسبوع الماضي، تعليق حركة مرور السفن عبر مضيق البوسفور، بسبب الضباب الكثيف في مدينة إسطنبول.

وأعلنت تركيا قبل أشهر اعتزامها رفع رسوم المرور عبر مضيق البوسفور والدردنيل خمس مرات وفقا للحقوق الممنوحة لها بموجب اتفاقية مونترو.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.