اقتصاد السعودية

صندوق النقد: ميزانية السعودية ستستفيد من خفض إنتاج النفط

زيادة متوقعة في إيرادات المملكة بدعم من ارتفاع أسعار النفط والسيطرة على الإنفاق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

توقع صندوق النقد الدولي أن تحقق ميزانية السعودية زيادة في الإيرادات بعد خفض إنتاج النفط الأخير ضمن تحالف "أوبك+"، مستفيدة من زيادة أسعار النفط، في ظل بقاء الإنفاق تحت السيطرة.

وقال رئيس بعثة صندوق النقد الدولي إلى المملكة العربية السعودية، أمين ماتي، إن تأثير خفض المملكة إنتاج النفط على الميزانية والموقف الخارجي إيجابي وفقاً لتوقعات الصندوق، نظراً لأن تأثير ارتفاع سعر النفط سيعوض الخسارة التي قد تنتج عن خفض الإنتاج.

انتعشت أسعار النفط بعد الأزمة المصرفية التي اجتاحت الأسواق ودفعت العقود الآجلة إلى أدنى مستوى لها في 15 شهرا في منتصف مارس. واستقر خام برنت القياسي العالمي فوق 85 دولارا للبرميل في أبريل، بعد القرار غير المتوقع من تحالف "أوبك+" بخفض الإنتاج أكثر من مليون برميل يومياً بدءًا من الشهر المقبل، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ويشمل ذلك خفض السعودية إنتاج النفط بواقع 500 ألف برميل يومياً وبالمثل الخفض من روسيا.

بلغت عائدات السعودية من النفط العام الماضي ما يقرب من 326 مليار دولار، وهي مكاسب شبه قياسية دفعت اقتصاد المملكة ليصبح الأسرع نموا في مجموعة العشرين.

يتوقع صندوق النقد الدولي أن يتباطأ نمو الاقتصاد السعودي إلى 3.1% هذا العام والمقبل من نحو 9% في عام 2022، بعد التحسن الحاد في التوقعات لعام 2023 في واحدة من أكبر المراجعات الإيجابية للصندوق في أحدث توقعاته العالمية.

وقال أمين ماتي، إن معدل النمو الاقتصادي في المملكة قد يتأثر من انخفاض إنتاج الخام، لكن التخفيضات لن تؤثر على توسعها غير النفطي، "لأن ذلك سيكون مدفوعا بالطلب المحلي.

وتابع: "على المدى القصير على الأقل، لا نرى اختلالا في نمط الإنفاق في الميزانية وعلى الاقتصاد ككل، ونرى أن استثمارات القطاع الخاص ستقود النمو".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.