اقتصاد

تكتل اقتصادي كبير ينتقد شروط أوروبا قبل إبرام اتفاق تجاري

وسط مخاوف من فرض عقوبات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

انتقدت الأرجنتين والبرازيل، أكبر اقتصادين في أميركا الجنوبية، الثلاثاء موقف الاتحاد الأوروبي "غير المقبول" من المفاوضات مع تكتل "ميركوسور" بشأن اتفاق تجاري معلّق تأخر إبرامه طويلا بسبب مخاوف بيئية أوروبية.

وكانت دول "ميركوسور" التي تضم الأرجنتين والبرازيل والباراغواي والأوروغواي قد توصلت عام 2019 إلى اتفاق مبدئي للتجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي المكون من 27 دولة بعد مفاوضات صعبة استمرت عقدين.

ومنذ ذلك الحين يقترح الاتحاد الأوروبي أن تُرفق "رسالة جانبية" بالاتفاق تتضمن ضمانات بيئية إضافية، ما أثار استياء زعماء الدول الأميركية الجنوبية الذين يشكون أن الحمائية تقف وراء هذه المماطلة.

ورد زعماء "ميركوسور" الثلاثاء خلال قمتهم التي استمرت يومين وعقدت في بويرتو إغوازو بالأرجنتين على الاقتراح.

وقال الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا إن الاقتراح الأوروبي الأخير "غير مقبول"، مضيفا أن "الشركاء الاستراتيجيين لا يتفاوضون على أساس عدم الثقة والتهديد بفرض عقوبات".

وتابع خلال القمة "لسنا مهتمين بالاتفاقيات التي تفرض علينا أن نكون إلى الأبد مصدّرين للمواد الخام والمنتجات المعدنية والنفط".

وأكد الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز على هذه النقطة قائلا "لا أحد يستطيع أن يفرض علينا بأن نكون مورّدين للمواد الخام التي يصنّعها الآخرون ثم يبيعونها لنا مجددا بأسعار باهظة".

وأضاف فرنانديز أن الاتحاد الأوروبي "يقدم لنا رؤية جزئية للتنمية المستدامة تركز بشكل مفرط على الجانب البيئي".

وحضر رئيس الأوروغواي لويس لاكال بو ورئيس الباراغواي ماريو عبدو بينيتيز اجتماع رؤساء دول ميركوسور عقب اجتماع لوزراء خارجية التكتل الاثنين.

وكان من بين الحاضرين أيضا الرئيس البوليفي لويس آرسي الذي يأمل أن تصبح بلاده عضوا في التكتل الاقتصادي.

ويمثل التكتل الذي تأسس عام 1991 نحو 62% من سكان أميركا الجنوبية و67 % من الناتج المحلي الإجمالي للقارة.

المقترحات البيئية

وتم تعليق اتفاق التجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي في ظل رئاسة جايير بولسونارو للبرازيل(2019-2022) الذي تصاعدت في عهده إزالة الغابات في الأمازون.

وأقر وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل مؤخرا بأن المقترحات البيئية لم تلق قبولا جيدا من قبل دول أميركا الجنوبية، مؤكدا أن أوروبا تنتظر ردا ملموسا.

وقال لولا إن حكومته تعد اقتراحا مضادا لتقديمه إلى بروكسل حين تستضيف قمة الاتحاد الأوروبي ومجموعة دول أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (سيلاك) يومي 17 و 18 يوليو/تموز.

وأكد لولا الذي يتولى الرئاسة الدورية لـ"ميركوسور" حتى نهاية العام "من الضروري أن تقدم ميركوسور ردا سريعا وقويا".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.