روسيا و أوكرانيا

محادثات أردوغان وبوتين الأمل الوحيد لتمديد اتفاق نقل الحبوب

لا يوجد تفاؤل بشأن الاتفاق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

ذكرت وكالة الإعلام الروسية، اليوم الاثنين أن المفاوضات المتوقعة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان ما زالت الأمل الوحيد لتمديد اتفاق نقل الحبوب عبر البحر الأسود الذي من المقرر أن ينتهي الأسبوع المقبل.

ويهدف اتفاق نقل الحبوب عبر البحر الأسود، الذي توسطت فيه الأمم المتحدة وتركيا بين روسيا وأوكرانيا في يوليو/ تموز 2022، إلى منع حدوث أزمة غذاء عالمية من خلال السماح بتصدير الحبوب الأوكرانية المحاصرة بسبب الغزو الروسي بأمان من الموانئ المطلة على البحر الأسود.

ونقلت الوكالة عن مصدر مطلع على المفاوضات طلب عدم ذكر اسمه "لا يوجد تفاؤل" بخصوص تمديد الاتفاق، وهو موقف عبرت عنه موسكو مرارا في الأسابيع القليلة الماضيةوفقا لـ"رويترز".

وأضاف المصدر "خبرتنا تظهر أن المفاوضات بين الزعيمين هي القادرة على تغيير الوضع، والفترة العصيبة الحالية ليست استثناء، واليوم يبقى هذا الأمل الوحيد".

وقال أردوغان يوم السبت إنه يضغط على روسيا لتمديد اتفاق الحبوب، الذي من المقرر أن ينتهي في 17 يوليو/ تموز، لمدة ثلاثة أشهر على الأقل، وأعلن عن زيارة بوتين لتركيا في أغسطس/ آب.

وأشار الكرملين في مطلع الأسبوع إلى أنه لم يتم تحديد موعد لإجراء اتصال هاتفي، وأنه غير متيقن من عقد اجتماع بين الزعيمين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.