الصين

الرئيس الصيني يدعو لإحاطة إنترنت بلاده بحاجز أمني "قوي"

أمر بضرورة إدارة الإنترنت من جانب الحزب الشيوعي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

قال الرئيس الصيني، شي جين بينغ، إن بلاده لا بد أن تقيم حاجزا أمنيا "قويا" حول الإنترنت الخاص بها تحت إشراف الحزب الشيوعي الحاكم، في أحدث دعواته إلى حماية البيانات والمعلومات عبر الإنترنت.

وأضاف "شي"، أن الصين لا بد أن تستمر في إدارة الوصول إلى الإنترنت وتشغيله وضمانه بما يتفق مع القانون، وذلك في تعليمات موجهة إلى مسؤولين خلال اجتماع لبحث أمن الفضاء الإلكتروني استمر يومين في بكين وانتهى اليوم السبت.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن شي قوله "لا بد أن نلتزم بإدارة الحزب للإنترنت وأن نلتزم (بمبدأ) جعل الإنترنت يعمل من أجل الناس".

وخلال العقد المنصرم، جعل "شي" الحفاظ على الأمن من الأولويات، إذ يشمل مبدأ الأمن الخاص به كل شيء من السياسة والاقتصاد حتى البيئة والفضاء الرقمي.

حدَّث أعضاء البرلمان، هذا العام، تشريع مكافحة التجسس لحظر نقل المعلومات المتعلقة بالأمن القومي وتوسيع تعريف التجسس والعمل في وجود شبكة القواعد والقوانين الصينية المعقدة الخاصة بالبيانات والمعلومات على الإنترنت ينطوي على مخاطر بالنسبة للشركات.

من جانبها، قالت شركة الاستشارات الأميركية "بين أند كو"، في أبريل/نيسان، إن الشرطة زارت مكتبها في شنغهاي واستجوبت بعض الموظفين. وذكرت صحيفة "فايننشال تايمز"، نقلا عن مصادر مطلعة، أن الشرطة أخذت أيضا أجهزة كمبيوتر وهواتف.

وفي عام 2021، أطلقت السلطات تحقيقا للأمن الإلكتروني بشأن شركة ديدي غلوبال العملاقة لخدمات نقل الركاب بعد يومين من طرح أسهمها للاكتتاب العام في الولايات المتحدة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة