اقتصاد

أسعار الأرز على وشك الانفجار.. ليست كل أنواعه!

أكبر شركات شحن الحبوب في العالم تتوقع ارتفاع أسعار الأرز على المدى القصير

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

من المتوقع أن ترتفع أسعار الأرز بعد أن حظرت الهند، أكبر دولة مصدرة، كمية كبيرة من الشحنات، ما زاد الضغوط على أسواق الغذاء العالمية التي تضررت بالفعل بسبب سوء الأحوال الجوية والصراع المتفاقم في أوكرانيا.

من جانبه، قال الرئيس الفخري لجمعية مصدري الأرز التايلاندي، تشوكيات أوفاسونغسي، إحدى أكبر شركات شحن الحبوب في العالم: "على المدى القصير، السعر سيرتفع بالتأكيد، والمهم حالياً هو مدى ارتفاعه".

وأضاف "ستكون هناك طفرة، ولن تتزايد بشكل تدريجي"، وفقاً لما ذكره لوكالة "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

يعتبر الأرز أمراً حيوياً للوجبات الغذائية للمليارات في آسيا وإفريقيا، وسيؤدي ارتفاع الأسعار إلى زيادة الضغوط التضخمية ورفع فواتير الاستيراد للمشترين.

وتهدف القيود التي تفرضها الهند، والتي تنطبق على شحنات الأرز الأبيض غير البسمتي، إلى التحكم في الأسعار المحلية. وتأتي هذه الخطوة مع تصاعد المخاوف بشأن تأثير نمط طقس النينيو على الإمدادات الزراعية، وارتفاع درجات الحرارة في أوروبا، والهجمات الروسية على منشآت التصدير الأوكرانية.

من جانبه، قال الأستاذ الفخري بجامعة هارفارد، الذي درس الأمن الغذائي على مدى عقود، بيتر تيمر: "يجب النظر إلى حظر التصدير في الهند في ضوء هذا الوضع المشؤوم. هناك أسباب أكثر بكثير للقلق الآن من أن أسعار الأرز في آسيا يمكن أن تخرج عن نطاق السيطرة بسرعة كبيرة".

وبحسب "شوكيات"، فإن فيتنام تضيف إلى المشكلة الحالية، إذ تمثل 5% من صادرات الأرز الأبيض، بعد أن وضعت سعراً يبلغ 600 دولار للطن، وقد تتبع تايلاند نفس سياستها. وستؤدي القفزة إلى هذا المستوى إلى دفع الأسعار للأرز التايلاندي إلى أعلى مستوياتها منذ عام 2012، وبالمقارنة مع المستوى الحالي البالغ 534 دولاراً للطن، والذي يعد قرب أعلى مستوياته في عامين.

ويبدو أن الارتفاع في أسعار الأرز - بالإضافة إلى صعود أسعار القمح والذرة والسلع الزراعية الأخرى التي شوهدت حتى الآن هذا الشهر - سيحفز انتعاشاً في تكاليف الغذاء العالمية بعد فترة طويلة من التراجع. وسجل مؤشر أسعار الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة أدنى مستوى له منذ أبريل 2021 في يونيو بعد 5 تراجعات فصلية.

وتؤثر الخطوة الأخيرة التي اتخذتها الهند، بالإضافة إلى القيود السابقة على الأرز المكسور، على 30% إلى 40% من إجمالي الشحنات في البلاد، على الرغم من أن شركة "Nomura Holdings" حذرت من إمكانية تمديد القيود لتشمل فئات أخرى في حالة هطول الأمطار غير المتكافئ وارتفاع التضخم المحلي. وكما هو الحال، يمكن أن تؤثر القواعد على التدفقات إلى الصين وماليزيا والفلبين وإندونيسيا ومجموعة من الدول الأفريقية.

ومع ذلك، لا يزال من الممكن السماح بالشحنات على أساس الإذن من الهند إلى البلدان الأخرى لتلبية احتياجات الأمن الغذائي، اعتماداً على طلبات الحكومات. بالإضافة إلى ذلك، لا تزال صادرات الأرز غير البسمتي المسلوق والأرز البسمتي غير متأثرة، وهو ما يمكن أن يخفف من الضربة.

بدورها، قالت الخبيرة الاقتصادية في منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، شيرلي مصطفى، إن مدى تأثر الواردات الآسيوية والأفريقية بالحظر الهندي يعتمد على مدة الحظر، وإلى أي مدى يمكن لهذه الدول ترتيب عمليات الشراء من خلال القنوات الدبلوماسية.

وأضافت أنه يمكن للمستوردين أيضاً تنويع مصادر مشترياتهم، بشرط ألا تؤدي قيود التصدير إلى ارتفاع الأسعار من هذه الأماكن، مما قد يؤدي إلى انخفاض الطلب، خاصة بالنسبة للمشترين الذين يتأثرون بالسعر. وقالت: "هذا في الواقع حيث تكمن المخاوف".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة