اقتصاد

الجزائر تدشن مشروعاً ضخماً للسكك الحديدية بالتعاون مع الصين

تجري مراجعة الدراسات تمهيداً لبدء التنفيذ

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أكد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أن تطوير النقل بالسكك الحديدية يشكل أحسن ضمانة للتنمية في البلاد لاسيما بالنسبة لمناطق الجنوب، والجزائر ستطلق برنامجا مع شركاء صينيين لمد خطوط نقل بالسكك الحديدية بطول يقارب 6000 كلم.

أوضح تبون أن "تطوير قطاع السكك الحديدية هو أحسن ضمان للتنمية، المشروع فيه ما يقارب 6000 كلم وأصدقاؤنا الصينيون قبلوا المبدأ، نحن بصدد مراجعة الدراسات مع بعض وسننطلق في الأشغال"، حسب ما ذكر في اللقاء الإعلامي الدوري مع ممثلي وسائل الإعلام الوطنية الذي بث أمس السبت على القنوات التلفزيونية والإذاعية الجزائرية.

وأضاف أن مثل هذه المشاريع الهيكلية من شأنها أن ترسخ الوحدة الوطنية والترابية وتسمح بترقية الاستثمار في أعمق مناطق الوطن، والخط السككي الذي يصل إلى تمنراست سيسهل استغلال المناجم ويرقي التجارة ويخلق حيوية اقتصادية بشكل يفيد المواطن، وفقا لوكالة الأنباء الجزائرية.

وأوضح أن "أولوية الأوليات" ستكون لمشروعي نقل الفوسفات نحو ميناء عنابة على مسافة 280 كلم، وكذا لمشروع الخط الرابط بين منجم غار أجبيلات وبشار بطول يزيد عن 800 كلم لنقل الحديد، مؤكدا على أهمية السرعة في الإنجاز.

وأفاد أن من بين المشاريع المبرمجة في إطار هذا المخطط ربط مدينة بشار بأدرار بخط سككي على مسافة نحو 600 كلم، موضحا أن من مميزات النقل بالسكك الحديدية ربح الوقت ونقص التأثير على البيئة، علاوة على التكلفة التي تقل عن النقل البري، فضلا عن فك العزلة عن المناطق التي تعبرها شبكة القطارات المبرمجة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.