روسيا و أوكرانيا

بوتين يبلغ أردوغان استعداده "لإجراء مباحثات" بشأن اتفاقية الحبوب

موسكو تعتزم مواصلة المفاوضات مع أنقرة بشأن إنشاء مركز غاز

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الاثنين لدى استقباله نظيره التركي رجب طيب أردوغان في منتجع سوتشي الروسي إن موسكو "منفتحة" على مناقشة ملف تصدير الحبوب عبر البحر الأسود.

وأضاف بويتن أن ملف اتفاق تصدير الحبوب "سيحتل جزءا كبيرا" من محادثاته مع أردوغان، مشيرا إلى أنه سيبحث أيضا مع الرئيس التركي التطورات في سوريا، وأن موسكو ستواصل المفاوضات مع تركيا بشأن إنشاء مركز غاز.

وأشار بوتين إلى أنه سيناقش كذلك مع أردوغان تعزيز التعاون في عدة مجالات بينها الصناعات الدفاعية والطاقة، واصفا العلاقات الروسية-التركية بأنها "في ذروتها".

وفي وقت لاحق، نقلت وكالة سبوتنيك عن الكرملين القول إن لا توجد خطط لتوقيع أي وثائق في ختام مباحثات بوتين وأردوغان.

وأضاف الكرملين أن جولة أولى من المباحثات بين بوتين وأردوغان كانت "بناءة جدا".

كانت روسيا قد انسحبت في يوليو/تموز الماضي من اتفاق يسمح بتصدير الحبوب الأوكرانية عبر الموانئ المطلة على البحر الأسود بعد اندلاع الصراع بين الجانبين في فبراير/شباط 2022.

ومن جانبه قال أردوغان، إن التبادل التجاري بين روسيا وتركيا وصل إلى 100 مليار دولار.

وقال إنه سيبحث التبادل التجاري مع روسيا بالعملات الوطنية.

ومن المقرر أن تبدأ المباحثات بمشاركة وفدي البلدين، على أن يواصل الرئيسان المباحثات في نطاق أضيق خلال مأدبة الغداء.

من جهته، أكد مصدر تركي أن محادثات، اليوم الاثنين، بين الرئيس الروسي ونظيره التركي ستكون حاسمة بالنسبة لمصير صفقة الحبوب.

وأضاف المصدر المشارك في المفاوضات بالقول: "هذه المفاوضات بين الزعيمين بالغة الأهمية. فيما يتعلق بمبادرتنا (مبادرة حبوب البحر الأسود)، مثلما قلت سيتم تحديد الخطوات اللاحقة بشأن هذا الموضوع، وكما تعلمون هناك مخاطر حيال ارتفاع أسعار الحبوب في الأسواق العالمية، لذا فإن كافة التفاصيل، وكل التصريحات والاتفاقات ستكون مهمة جدا"، بحسب ما نقلت عنه وكالة "سبوتنك" الروسية للأنباء.

وستكون رحلة أردوغان إلى سوتشي فرصة لزعيمي البلدين لإزالة نقاط التوتر في العلاقات التي شهدت توترا في الآونة الأخيرة، بحسب وكالة "تاس" للأنباء.

ومن المرجح أن تكون قضايا مركز الغاز والمشروع المحتمل لإمداد أوروبا بالغاز من خلال خط "السيل التركي" على جدول أعمال اجتماع الرئيسين. إذ لا يزال الوضع في شأن "المركز" المذكور يتطور ببطء شديد بسبب الحجم الكبير للمسائل القانونية التي لم يتم حلها بعد. كما أن إنشاء طريق جديدة لإمدادات الغاز يتطلب إجماعاً أوسع بكثير من مجرد إجماع أردوغان وبوتين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة