اقتصاد

"ميلوني": إيطاليا لم تحسم أمرها بشأن مبادرة "حزام وطريق" الصينية

قالت إن العلاقات بين البلدين لن تكون مهددة حال انسحاب روما من المبادرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أكدت رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني، اليوم الأحد، أن بلادها لم تحسم بعد قرارها بشأن الانسحاب من مبادرة "حزام وطريق" الاستثمارية الصينية، مشددة على أن علاقات البلدين لن تتأثر حتى في حال حصول ذلك.

وقالت ميلوني للصحافيين في ختام قمة مجموعة العشرين في نيودلهي "لم نتخذ قرارا بعد"، وذلك غداة لقائها في الهند نظيرها الصيني لي تشيانغ.

وشددت على أن العلاقات بين روما وبكين "لن تكون مهددة" في حال قررت الأولى الانسحاب من المبادرة وفق "فرانس برس".

وإيطاليا المثقلة بالديون، هي الوحيدة بين دول مجموعة السبع التي انضمت عام 2019 الى خطة الاستثمارات الصينية البالغة قيمتها تريليون دولار، ويتجدد الاتفاق بين روما وبكين تلقائيا في مارس/ آذار 2024 ما لم تنسحب إيطاليا منه بنهاية 2023.

ويرى منتقدو "حزام وطريق" لاسيما منهم الدول الغربية، أن هذه المبادرة هي بمثابة "حصان طروادة" اقتصادي تهدف من خلاله بكين إلى كسب نفوذ سياسي.

وشددت اليمينية ميلوني على أن حكومتها تجري "تقييما" لفوائد الاستمرار ضمن هذه المبادرة.

وكان وزير الخارجية الإيطالي أنتونيو تاياني الذي زار بكين في وقت سابق من أيلول/سبتمبر، اعتبر أن المبادرة "لم تحقق النتائج التي كنا نأمل بها".

وأعلن مكتب ميلوني في بيان أن اجتماع يوم السبت مع رئيس الوزراء الصيني "أكد العزم المشترك على تعزيز وتعميق الحوار بين روما وبكين بشأن القضايا الأساسية الثنائية والدولية".

ويحيي الطرفان السنة المقبلة الذكرى العشرين لإبرامهما شراكة استراتيجية ستشكل "منارة لنموّ الصداقة والتعاون" بينهما، بحسب بيان رئاسة الحكومة.

ويرجح أن تقوم ميلوني بزيارة دولة إلى بكين خلال الأشهر القليلة المقبلة، ويتوقع محللون أن تقوم عندها بالانسحاب من المبادرة الصينية، لكن في الوقت ذاته مع إمكان تعزيز اتفاقيات ثنائية أخرى بين البلدين.

وقالت ميلوني الأحد إنه "سيكون من المنطقي بشكل أكبر الذهاب إلى الصين حين تتوافر عناصر إضافية بشأن تعاوننا الثنائي وسبل تطويره".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.