اقتصاد مصر

تباطؤ التضخم السنوي في مدن مصر إلى 35.8% خلال أكتوبر

ليهبط من مستوى قياسي مسجل في سبتمبر عند 38%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أفادت بيانات من الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر اليوم السبت، بأن التضخم السنوي لأسعار المستهلكين في المدن المصرية سجل 35.8%
في أكتوبر/ تشرين الأول انخفاضا من مستوى قياسي بلغ 38% في سبتمبر/ أيلول.

وجاء التضخم أقل من متوسط توقعات المحللين بتسجيل 37.1% في استطلاع لـ"رويترز" شمل 19 محللا.

وعلى أساس شهري، تباطأت وتيرة ارتفاع الأسعار إلى 1% في أكتوبر/ تشرين الأول من 2% في سبتمبر/ أيلول.

وتسارع التضخم بشكل شهري منذ يونيو/ حزيران عندما وصل إلى 35.7% متجاوزا المستوى القياسي السابق عند 32.95% المسجل في يوليو/ تموز 2017.

وارتفعت أسعار الأغذية والمشروبات 1.5% على أساس شهري و71.3% على أساس سنوي. وفقا للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

وأعلنت الحكومة في معركتها ضد التضخم في 10 أكتوبر/تشرين الأول أنها اتفقت مع منتجي القطاع الخاص وتجار التجزئة على خفض أسعار الفول والعدس ومنتجات الألبان والمعجنات والأرز والسكر والدجاج والبيض بما يتراوح بين 15 و25% لستة أشهر".

وأعلنت الحكومة مؤخرا عن زيادات في أسعار البنزين تصل إلى 14.3% وسط ارتفاع الأسعار العالمية وضعف سعر الصرف.

وسُمح للعملة المصرية بالانخفاض نحو النصف مقابل الدولار في العام المنتهي في مارس/آذار 2023، لكنها ظلت ثابتة منذئذ، على الرغم من تعهد مصر لصندوق النقد الدولي باعتماد سعر صرف مرن.

وانخفضت العملة التي يبلغ سعرها رسميا 30.85 جنيه للدولار، إلى نحو 48 جنيها للدولار نزولا من 40 جنيها في السوق الموازية قبل اندلاع أزمة غزة في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول.

وبعد رفع أسعار الفائدة في أغسطس/آب لاحتواء الضغوط التضخمية، ترك البنك المركزي أسعار الفائدة ثابتة في اجتماعي 21 سبتمبر/أيلول والثالث من نوفمبر/تشرين الثاني. وعلى الرغم من زيادات بلغت 1100 نقطة أساس منذ مارس/آذار 2022، ما زال سعر الإقراض البالغ 20.25%، أقل بكثير من التضخم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.