لافروف: الاتحاد الأوروبي لن ينجح في "إزاحتنا" من آسيا الوسطى

في أعقاب زيارة ماكرون إلى المنطقة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن الاتحاد الأوروبي يحاول "إزاحة" بلاده من آسيا الوسطى لكن ذلك "لن ينجح"، وفق ما أكد في حوار تلفزيوني تم بثه الأحد، في أعقاب زيارة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى المنطقة.

وقال لافروف في حوار مع التلفزيون الرسمي "لا يخفي الاتحاد الأوروبي نيته في أن يضيق علينا بكل الطرق الممكنة، وأن يزيحنا من آسيا الوسطى والقوقاز الجنوبي".

وأضاف "لكن هذا لن ينجح"، مؤكدا أن روسيا "لن تختفي"، وفق مقاطع نشرها محاوره الصحافي بافيل زاروبين على الشبكات الاجتماعية.

تأتي هذه التصريحات في أعقاب جولة ماكرون مطلع نوفمبر/تشرين الثاني في كازاخستان وأوزبكستان، الجمهوريتين السوفييتيتين السابقتين في آسيا الوسطى، في إطار سعي باريس لترسيخ حضورها في المنطقة.

وردا على إشادة ماكرون خلال تلك الزيارة برفض كازاخستان أي "تبعية" لروسيا، قال لافروف إنها تصريحات "وقحة بما لا يليق بلغة دبلوماسية".

بعدما كانت آسيا الوسطى لفترة طويلة منطقة نفوذ لروسيا، تشهد اليوم مساعي تبذلها القوى الكبرى للتقارب معها، في وقت تركز موسكو اهتمامها على حربها في أوكرانيا.

بعد جولة ماكرون زار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هو الآخر هذا الأسبوع كازاخستنان، ووصف هذا البلد بأنه "الحليف الأقرب" لروسيا.

من جهته اعتبر الناطق باسمه ديميتري بسكوف أن الغرب يطور علاقاته مع بعض البلدان لمواجهة تأثير روسيا.
وقال في حوار صحافي إن الدول الغربية "تحاول إقامة صداقات لإبعاد روسيا من بعض المناطق".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.