اقتصاد مصر

بلومبرغ: مصر تقترب من توسيع قرض صندوق النقد لـ6 مليارات دولار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

مع انتهاء الانتخابات المصرية، تستعد الدولة التي تعاني من ضائقة مالية لزيادة المساعدات المالية التي قد تخفف من نقص الدولار وتحفز الاستثمار الأجنبي الذي تشتد الحاجة إليه، وفقًا لأشخاص مطلعين على المداولات.

تقترب أكبر دولة في الشرق الأوسط من حيث عدد السكان من التوصل إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي لتوسيع برنامج الإنقاذ الذي تبلغ قيمته 3 مليارات دولار - ولم يتم إقراض إلا القليل منه حتى الآن - إلى حوالي 6 مليارات دولار، حسبما ذكرت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها. وقالوا إن هذا الرقم قد يزيد، في حين قد يقدم شركاء آخرون متعددو الأطراف أيضًا تمويلًا جديدًا، وفقا لوكالة "بلومبرغ".

كيف تؤثر هجمات الحوثيين بالبحر الأحمر على الملاحة في قناة السويس؟

ليس من الواضح ما إذا كان إبرام الاتفاق سيستغرق أسابيع أو أشهر، لكنه سيكون بمثابة دفعة للرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي أعيد انتخابه حتى عام 2030. وتواجه مصر صعوبات أسوأ أزمة اقتصادية تشهدها البلاد منذ عقود، ويتوقع المستثمرون العالميون انخفاض قيمة العملة – وهو الرابع في مصر منذ أوائل عام 2022 – في الأشهر المقبلة.

كما أن الحصول على أموال من شركاء أجانب من شأنه أن يقطع شوطا طويلا لضمان استمرار مصر في سداد ديونها. وانخفض متوسط عائدات سنداتها الدولارية منذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول من أكثر من 19% إلى 13.4%، وفقاً لمؤشرات "بلومبرغ"، لكنها تظل من بين أعلى المعدلات في العالم.

لقد أدت الحرب بين إسرائيل وحماس إلى تعقيد الأزمة الاقتصادية. وقد وضع الصراع مصر في مركز الصدارة من الناحية الجيوسياسية باعتبارها البوابة الرئيسية للمساعدات لغزة، الأمر الذي قد يعطي المزيد من الحوافز للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وغيرهما لدعم حكومة السيسي.

لكن القتال قد يردع بعض السياح أيضًا، وفي الأسبوع الماضي بدأت شركات الشحن الكبرى في تجنب قناة السويس - وهي مصدر رئيسي لعائدات العملة الأجنبية للقاهرة - بسبب الهجمات التي يشنها المتمردون الحوثيون اليمنيون في البحر الأحمر.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قالت المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا، إن البنك الذي يقع مقره في واشنطن "من المرجح جدًا أن يزيد القرض الحالي لمصر بسبب الأعباء الجديدة التي تواجهها".

ولم يتسن الحصول على تعليق من المسؤولين في البنك المركزي المصري ووزارة المالية. وأحال صندوق النقد الدولي أسئلة "بلومبرغ" إلى مؤتمر صحفي عقدته جولي كوزاك، مديرة الاتصالات بالصندوق، في 7 ديسمبر/كانون الأول، قالت فيه إن التمويل الإضافي سيكون حاسما لنجاح برنامج مصر، وإن المناقشات بشأن المبلغ الدقيق مستمرة.

واقترحت جورجيفا أيضًا أن تكون أولوية الحكومة هي خفض التضخم - الذي يبلغ الآن 35% - بدلاً من معالجة العملة. ويشير ذلك إلى أن خفض قيمة العملة قد لا يأتي بالسرعة التي توقعها بعض الاقتصاديين.

وقال جان ميشيل صليبا، الخبير الاقتصادي المختص بشؤون الشرق الأوسط في بنك أوف أميركا، إن برنامج صندوق النقد الدولي المنقح ربما "يعكس تقييما جديدا لموقف مصر ويوازن بعناية بين استعادة ثقة السوق دون التقليل من حوافز السلطات للإصلاح".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.