اقتصاد تركيا

التضخم في تركيا يشهد أكبر قفزة شهرية منذ أغسطس الماضي

يقترب من مستويات 65% على أساس سنوي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

سجل التضخم في تركيا خلال شهر يناير أكبر قفزة شهرية له منذ أغسطس الماضي مع ارتفاع بنسبة 6.7% على أساس شهري، في حين بلغ التضخم على أساس سنوي ما يقرب من 65%، وفقًا لأرقام البنك المركزي التركي الصادرة يوم الاثنين.

وارتفع مؤشر أسعار المستهلكين (CPI) للدولة - التي يبلغ عدد سكانها 85 مليون نسمة - بنسبة 64.86% سنويًا، بارتفاع طفيف عن 64.77% في ديسمبر.

وكانت القطاعات التي شهدت أكبر ارتفاع شهري في الأسعار هي الصحة بنسبة 17.7%، والفنادق والمقاهي والمطاعم بنسبة 12%، والسلع والخدمات المتنوعة بنسبة تزيد قليلاً عن 10%. وكان قطاع الملابس والأحذية هو القطاع الوحيد الذي أظهر انخفاضًا شهريًا في الأسعار بنسبة سالب 1.61%.

وارتفعت أسعار الأغذية والمشروبات والتبغ، وكذلك وسائل النقل، بنسبة تتراوح بين 5% و7% تقريبًا على أساس شهري، بينما ارتفع الإسكان بنسبة 7.4% مقارنة بديسمبر.

ويقول الاقتصاديون إن الزيادات الشهرية تنبع من زيادة كبيرة في الحد الأدنى للأجور الذي فرضته الحكومة التركية لعام 2024. وقد ارتفع الحد الأدنى للأجور لهذا العام إلى 17002 ليرة تركية (556.50 دولارًا) شهريًا، وهو ارتفاع بنسبة 100% اعتبارًا من يناير 2023.

وقام المركزي التركي بثماني زيادات متتالية في أسعار الفائدة منذ مايو 2023، ليصل إجماليها إلى 3650 نقطة أساس. وأدى رفع البنك الأخير، في 25 يناير، إلى وصول سعر الفائدة الرئيسي في البلاد إلى مقدار 250 نقطة أساس إلى 45%.

وقال المحافظ الجديد للبنك المركزي التركي، فاتح كاراهان، يوم الأحد، إن فريقه عازم على أن يتبنى نهجا صارما للسياسة النقدية حتى انخفاض التضخم إلى مستويات تتوافق مع أهدافه.

وحل كاراهان محل حفيظة جاية إركان يوم السبت بعد ساعات من استقالتها لأسباب، منها الحاجة لحماية أسرتها وسط "اغتيال سمعتها".

وقال كاراهان في أول تصريحات له منذ توليه المنصب إن الأولوية الأساسية هي استقرار الأسعار وإنهم سيواصلون الجهود لضمان انخفاض معدل التضخم، وذلك من خلال الاعتماد على فريق البنك القوي.

وأضاف في بيان مكتوب "سنراقب توقعات التضخم وسلوكيات التسعير. ونحن مستعدون لاتخاذ إجراءات في حال حدوث أي تدهور في توقعات التضخم".

وبحسب تقرير لـ"بلومبرغ" اطلعت عليه "العربية Business"، كتب محلل بنك "جي بي مورغان" فاتح أكسيليك، في مذكرة للعملاء: "في حين أن التغييرات المفاجئة في القيادة تجلب الانزعاج للمستثمرين، فإننا نرى محافظ البنك المركزي التركي الجديد إيجابيًا لخفض التضخم" وأيضا لليرة.

"نتوقع أسعار فائدة مرتفعة لفترة أطول مع إجراءات احترازية كلية أكثر صرامة".

وقال شخص مطلع على الأمر إنه من المتوقع تأجيل تخفيضات أسعار الفائدة حتى نهاية هذا العام على الأقل تحت قيادة كاراهان للبنك. وكان بعض المحللين يتوقعون أن تبدأ التخفيضات في وقت مبكر بدءا من الربع الثالث.

ومن المقرر أن يقوم كاراهان بأول ظهور رسمي له في 8 فبراير في أنقرة، حيث سيطرح توقعات جديدة للتضخم ويتلقى أسئلة من الصحافيين والمحللين أثناء عرض تقرير التضخم الفصلي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.