اقتصاد أميركا

"دويتشه بنك" يغير توقعاته ويستبعد دخول اقتصاد أميركا في ركود خلال 2024

نظرا لتباطؤ التضخم وتوازن سوق العمل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

لم يعد "دويتشه بنك" يتوقع أن ينزلق الاقتصاد الأميركي في ركود هذا العام، نظرا لتباطؤ التضخم وعودة سوق العمل إلى "توازن أفضل" من دون ارتفاع البطالة بشكل كبير.

وتوقع البنك في وقت سابق أن يدخل الاقتصاد في ركود معتدل حيث قام الاحتياطي الفيدرالي بتشديد أسعار الفائدة لخفض التضخم، مما أدى إلى تضاؤل توقعات حدوث "هبوط ناعم" للاقتصاد الأميركي حينها.

وقال "دويتشه بنك"، في مذكرة يوم الاثنين بحسب تقرير لـ"رويترز" اطلعت عليه "العربية Business"، إنه يتوقع الآن أن ينمو الاقتصاد الأميركي بنسبة 1.9% هذا العام، على أساس متوسط ربع سنوي، مقارنة مع توقعاته السابقة البالغة 0.3%.

وقال البنك: "على الرغم من أن الاقتصاد لا يزال يواجه العديد من الرياح المعاكسة - وهي استمرار تضييق شروط الائتمان، وارتفاع معدلات عدم سداد القروض الاستهلاكية وتباطؤ سوق العمل - فإن المرونة حتى الآن تشير إلى تباطؤ أكثر اعتدالا في عام 2024 عما توقعناه سابقًا".

ولا يزال "دويتشه بنك" يتوقع أن يبدأ الاحتياطي الفيدرالي في تخفيف أسعار الفائدة اعتبارًا من يونيو، لكنه يتوقع الآن خفض أسعار الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس هذا العام، أي أقل من توقعاته السابقة البالغة 175 نقطة أساس.

وانخفضت احتمالية خفض الفيدرالي الفائدة خلال اجتماعه المقبل المرتقب في 20 مارس من احتمالية قدرها 64% في 5 يناير 20% في 2 فبراير - لتنخفض بعد تصريحات الفيدرالي إلى مستويات 16% بحلول 5 فبراير، بحسب بيانات FedWatch الذي اطلعت عليها "العربية Business".

نما الاقتصاد الأميركي بنسبة 3.3% بشكل أسرع من المتوقع في الربع الرابع، وسط إنفاق استهلاكي قوي، مع نمو للعام بأكمله بنسبة 2.5%، متجاهلاً التوقعات القاتمة بحدوث ركود بعد الزيادات القوية لأسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.