اقتصاد السعودية

"مدن" السعودية تستقطب 130 مليون ريال استثمارات لتوطين صناعات الطائرات العسكرية

بجانب تصنيع الطائرات بدون طيار وتقديم خدمات إصلاح وصيانة وعمرة السفن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

استقطبت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية "مدن"، استثمارات جديدة قيمتها 130 مليون ريال لتوطين صناعات الطائرات العسكرية، والطائرات بدون طيار، وتقديم خدمات إصلاح وصيانة وعمرة السفن، في إطار أهدافها بتعزيز مجالات الاستثمار في المدن الصناعية بالشراكة مع كبرى الشركات المحلية والعالمية.

ووقّعت "مدن" عقديّ تخصيص مصنعين جاهزين بمساحة 700 متر مربع واستثمارات 50 مليون ريال للمصنع الواحد لصناعة الطائرات العسكرية، وأجزاء وقطع الطائرات العسكرية والمدنية، والطائرات بدون طيار.

كما أبرمت عقد تخصيص أرض لوجستية مساحتها 3 آلاف متر مربع واستثمارات 30 مليون ريال لإصلاح وصيانة السفن، وأعمال العَمرة للسفن والزوارق والقوارب العسكرية، إضافة إلى أعمال الإصلاح والصيانة والعمرة لقطع غيار المنظومات العسكرية كالمركبات والطائرات والسفن العسكرية، وكذلك أجهزة تنقية المياه، ومحركات السفن والقطارات، والصمامات وفق وكالة الأنباء السعودية"واس".

وشاركت "مدن" بجناح في "معرض الدفاع العالمي 2024" الذي عقدت نسخته الثانية خلال الفترة (4-8 فبراير) بالعاصمة الرياض؛ برعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بهدف تمثيل القطاع الصناعي وتسليط الضوء على الفرص النوعية، وممكنات ومُحفزات الهيئة لتمكين الصناعات العسكرية تماشيًا مع مستهدفات الإستراتيجية الوطنية للصناعة وتطلعات رؤية السعودية 2030.

واستعرضت الخدمات والمنتجات، والحوافز الصناعية المبتكرة، التي تعزز قاعدتها الإنتاجية ومن بينها الصناعات العسكرية انطلاقًا من رؤيتها بأن تكون الوجهة المثالية والشريك الأول للمنظومة الصناعية من خلال توفير الفرص الاستثمارية وإتاحة قاعدة من مصنعي ومقدمي الخدمات وتأهيل القدرات البشرية الاحترافية.

كما كشفت "مدن" عن حزمة مزايا استثمارية في مدنها الصناعية، من بينها الانتشار الجغرافي الجاذب للاستثمار ممثلًا بـ36 مدينة صناعية حول المملكة، وسهولة ممارسة الأعمال ارتكازًا على حجم الثروات المعدنية التي تناسب الصناعات العسكرية ووفرة الأيدي العاملة وشبكة الموردين، إضافة إلى البنية التحتية المتطورة والحلول اللوجستية للوصول إلى اقتصادي صناعي تنافسي ومستدام.

يذكر أن تنظيم معرض الدفاع العالمي يأتي تحقيقًا لتطلعات القيادة نحو تعزيز قدرات التصنيع العسكري الوطنية، لتكون إضافة حقيقية إلى واقع الدفاع في المملكة عبر استكشاف الإمكانات والقدرات في هذه الصناعة والبناء عليها، كما يلعب دورًا محوريًا في رحلة المملكة نحو تطوير صناعتها العسكرية وتوطينها، ما يضع المملكة في قلب تلك الصناعة ويرسخ مكانتها عالميًا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.