اقتصاد

مخاوف الركود عالميا تعود للواجهة مع استمرار الحروب والتوترات الجيوسياسية

الانكماش يسيطر على العديد من الاقتصادات الكبرى لربعين متتاليين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
5 دقائق للقراءة

يبدو أن مخاوف حدوث ركود في الاقتصادات الكبرى عادت إلى الواجهة - بعد صدور العديد من البيانات الاقتصادية والتصريحات من البنوك المركزية في هذا الإطار وأيضا الاضطرابات الجيوسياسية مثل استمرار حربي غزة وأوكرانيا، بعد أن تباطأت تلك المخاوف في بداية العام وسط تفاؤل خفض الفيدرالي الفائدة هذا العام.

وفي هذا الإطار، تكشف بيانات "Google Trends" - التي اطلعت عليها "العربية Business" - قفزة واضحة في الاهتمام البحثي عالميا لكلمة "Recession" (أي ركود في اللغة الإنجليزية) منذ منتصف فبراير.

وتعتبر عملية البحث للكلمة والاهتمام المتزايد في هذا الإطار هي الأعلى منذ نوفمبر من العام الماضي.

أكدت مديرة صندوق النقد الدولي، كريستالينا غورغيفا، - في بداية هذا الشهر - إن اتساع رقعة الصراع في الشرق الأوسط قد يؤدي إلى تفاقم الأضرار الاقتصادية على المستوى العالمي.

وأضافت: "رغم أن حالة عدم اليقين لا تزال مرتفعة، إلا أننا نستطيع أن نكون أكثر ثقة بعض الشيء بشأن التوقعات الاقتصادية، لأن الاقتصاد العالمي كان مرناً بشكل مدهش. لقد تجاوز النمو التوقعات في عام 2023، ومن المتوقع أن ينخفض معدل التضخم العالمي في عام 2024. ولكن لا يمكننا أن نعلن النصر قبل الأوان".

عودة المخاوف تأتي رغم تصريحات غورغيفا في القمة العالمية للحكومات في دبي: "نحن واثقون جدًا من أن الاقتصاد العالمي يستعد الآن لهذا الهبوط الناعم الذي كنا نحلم به"، بعد بعض من أكبر زيادات أسعار الفائدة منذ عقود.

ركود محتمل في أميركا

من المرجح أن يضرب الركود الاقتصاد الأميركي في عام 2024، وهو نموذج اقتصادي جديد أبرزه الخبير الاقتصادي ديفيد روزنبرغ.

يشير المؤشر الاقتصادي، الذي يسميه روزنبرغ بـ"النموذج الكامل"، إلى أن هناك فرصة بنسبة 85% لحدوث الركود خلال الأشهر الـ 12 المقبلة.

وهذه هي أعلى قراءة للنموذج منذ الأزمة المالية الكبرى في عام 2008.

ويستند النموذج إلى ورقة عمل أعدها المكتب الوطني للبحوث الاقتصادية، ويتكون من مؤشرات الظروف المالية، ونسبة خدمة الدين، ومستويات منحنى العائد.

وأشار إلى أنه في أوائل عام 2023، أشار هذا النموذج إلى فرصة بنسبة 12% فقط لحدوث ركود - في حين قال مؤشر منحنى العائد أن احتمالات الركود كانت 50% في ذلك الوقت.

وقال روزنبرغ: "توقع النموذج الكامل "الهبوط الناعم" الذي شهدناه في عام 2023 - لكنه يقول الآن أنه بالنسبة لعام 2024، فإن احتمالات الركود مرتفعة للغاية".

وقد وصل الانقلاب في المنحنى العائد 10 سنوات إلى 3 أشهر إلى مستويات مماثلة لما كان عليه في عام 1929 أي خلال فترة الكساد. كما وصلت احتمالية حدوث الركود في عام 2024 إلى مستويات لم تتم رؤيتها إلا مرتين خلال أكثر من 60 عامًا، بحسب بيانات اطلعت عليها "العربية Business" لـ"الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك" والمكتب الوطني للبحوث الاقتصادية - استنادا إلى الفرق في العوائد لمدة 10 سنوات و3 أشهر.

ودخل الاقتصاد الأميركي في ركود في كلا المرتين.

اقتصاد ألمانيا

رجّح المركزي الألماني يوم الاثنين بأن الاقتصاد المحلي انكمش بشكل ضئيل في الربع الأول من العام، متسببا بركود في أكبر اقتصاد في أوروبا - فيما تواجه برلين عدة أزمات.

يواجه الاقتصاد الألماني صعوبات منذ أدى الصراع الروسي الأوكراني في عام 2022 إلى ارتفاع معدلات التضخم فيما يفاقم التباطؤ الصناعي والضعف الذي يعاني منه أبرز شركائها.

وبعدما سجّل انكماشا نسبته 0.3% في الربع الأخير من العام 2023، يرجّح المركزي بأن يتراجع الناتج الاقتصادي مجددا بشكل طفيف بين كانون الثاني/يناير وآذار/مارس، وفق التقرير الشهري للبنك الاتحادي الألماني. بحسب وكالة "فرانس برس"، أضاف التقرير: "سيضع هذا التراجع الثاني على التوالي في الناتج الاقتصاد الألماني في مرحلة ركود تقني".

تفاصيل أكثر: المركزي الألماني يرجح احتمالية دخول الاقتصاد المحلي في ركود

وعدد البنك المركزي سلسلة مشاكل تواجه ألمانيا انطلاقا من تباطؤ الطلب الخارجي وصولا إلى تراجع إنفاق المستهلكين والاستثمار المحلي. ولفت إلى أن الاقتصاد قد يكون تأثر بموجة إضرابات مؤخرا خصوصا تلك في قطاعي سكك الحديد والطيران.

الاقتصاد البريطاني

دخل الاقتصاد البريطاني في حالة ركود في النصف الثاني من عام 2023، ما يزيد من صعوبة الموقف أمام رئيس الوزراء ريشي سوناك الذي تعهد بدعم النمو قبيل الانتخابات المزمعة هذا العام.

وقال مكتب الإحصاءات الوطني - في منتصف فبراير - إن الناتج المحلي الإجمالي انكمش أكثر من التوقعات بواقع 0.3% في الثلاثة أشهر المنتهية في ديسمبر/كانون الأول بعد الانكماش بنحو 0.1% بين يوليو/تموز وسبتمبر/أيلول.

وكان استطلاع أجرته رويترز لآراء اقتصاديين أشار إلى انكماش 0.1 % في الناتج المحلي الإجمالي في الفترة من أكتوبر/تشرين الأول إلى ديسمبر/كانون الأول.

تفاصيل أكثر: اقتصاد بريطانيا يدخل في حالة ركود بالنصف الثاني من 2023

الاقتصاد الياباني

انكمش الاقتصاد الياباني بنسبة 0.1% في الأشهر الثلاثة حتى ديسمبر/ كانون الأول، وفقا للبيانات الأولية الصادرة عن مجلس الوزراء في منتصف شهر فبراير، مخالفا التوقعات بتحقيق نمو نسبته 0.2%.

وهذا بحسب البيانات الرسمية هو الانخفاض الفصلي الثاني تواليا في الإنتاج، بعد تسجيل انكماش بنسبة 0.8% في الفصل من يوليو/ تموز حتى سبتمبر/ أيلول.

حقق الاقتصاد الياباني نموا بنسبة 1.9% العام الماضي، وفق ما أظهرته البيانات الرسمية، لكنه رغم ذلك تجاوزته ألمانيا لتصبح ثالث أكبر اقتصاد في العالم، ويعود ذلك بشكل أساسي إلى الانخفاض الحاد في قيمة الين.

تفاصيل أكثر: ألمانيا تصبح ثالث أكبر اقتصاد في العالم بعد انزلاق اليابان إلى الركود

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.