البحر الأحمر

"كوني آند ناغل": أزمة البحر الأحمر لم تدفع للهرولة لاستخدام الشحن الجوي

الطلب على الشحن الجوي قد يرتفع إذا كان هناك نقص في حاويات الشحن البحري

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قال ستيفان بول الرئيس التنفيذي لشركة كوني آند ناغل السويسرية للخدمات النقل اللوجستية أمس الجمعة إن الهجمات التي يشنها الحوثيون على سفن تجارية في البحر الأحمر لم تدفع الشركات إلى الهرولة للتحول إلى الشحن الجوي.

وأردف قائلا "هذا لم يحدث بعد، ولا نتوقع حدوثه أيضا"، وأرجع هذا إلى ضعف الطلب الإجمالي وإلى مرونة سلاسل التوريد بعد جائحة فيروس كورونا.

وأضاف أن الطلب على الشحن الجوي قد يرتفع إذا كان هناك نقص في حاويات الشحن البحري لكن أحجام الشحن البحري عادت إلى طبيعتها في الربع الأخير من العام الماضي.

وأرسلت الولايات المتحدة ودول أخرى سفنا بحرية لحماية السفن المدنية بينما تنفذ الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات جوية تستهدف الحوثيين الذين يقولون إن هجماتهم تأتي تضامنا مع الفلسطينيين في غزة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.