اقتصاد بريطانيا

الحكومة البريطانية تعلن اليوم عن تخفيضات ضريبية

وزير المال يكشف تفاصيل الخطوط العريضة للميزانية أمام البرلمان اليوم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قبل أشهر من الانتخابات التشريعية، تعلن الحكومة البريطانية المحافظة، اليوم الأربعاء، تخفيضات ضريبية جديدة في محاولة لتلميع صورتها المتضررة بعد 14 عاما في السلطة.

وسيقدم وزير المال البريطاني جيريمي هانت في البرلمان بعيد ظهر الأربعاء، تفاصيل الخطوط العريضة للميزانية قال إنها تتضمن خفضا للضرائب. كذلك سيكشف التوقعات الاقتصادية لهيئة تقديرات الميزانية الحكومية (OBR).

وذكرت الصحف البريطانية أن الحكومة ستعلن خصوصا تخفيض مساهمات الضمان الاجتماعي نقطتين مئويتين، بعد تخفيض أولي لهذه الاشتراكات في ميزانيتها الخريفية التي قدمتها في نوفمبر/تشرين الثاني وفق "فرانس برس".

وقال هانت في خطابه الذي أرسلت مقاطع منه إلى وسائل الإعلام إن "الاقتصاد البريطاني واجه في الفترة الأخيرة أزمة مالية وجائحة وصدمة طاقة ناجمة عن حرب في القارة الأوروبية".

لكن وزير الخزانة وهو لقب آخر لوزير المال، يؤكد أيضا أن الاقتصاد البريطاني في وضع أفضل، مشيرا إلى أنه "بفضل التقدم المحرز، يمكننا الآن مساعدة العائلات عبر تخفيضات ضريبية دائمة"، مضيفا أن"المحافظين يدركون أن خفضا في الضرائب يعني نموا أعلى".

وتراجع التضخم الذي بلغ 4 %في يناير/ كانون الثاني، منذ الذروة التي سجلها 11 % في نهاية 2022، لكنه ما زال يمثل ضعف الهدف المحدد من قبل بنك إنجلترا، ومن جهة أخرى دخلت المملكة المتحدة في حالة ركود في نهاية 2023.

وعلى الرغم من الفائض القياسي في الميزانية في يناير/كانون الثاني ، كانت المالية العامة في وضع أسوأ مما كان متوقعا في بداية العام. ويبلغ دين القطاع العام حوالى 96.5 %من إجمالي الناتج المحلي وهي نسبة لم تسجل منذ أوائل ستينيات القرن العشرين.

ويفترض أن تجرى انتخابات عامة خلال العام الحالي بينما يتقدم حزب العمال المعارض بفارق كبير على حزب المحافظين الحاكم حاليا في استطلاعات الرأي.

وقالت راشيل ريفز كبيرة مسؤولي الاقتصاد في حزب العمال المعارض "يجب أن تكون هذه الميزانية الفصل الأخير من 14 عاما من الفشل الاقتصادي في عهد المحافظين".

من جهتها، قالت سارة كولز المحللة في مجموعة "هارغريفز لانسداون إن "أي تخفيض ضريبي مرحب به مع ابتلاع الرسوم لجزء كبير من إجمالي الناتج المحلي".

وأشارت إلى أن الخفض الجديد في مساهمات الضمان الاجتماعي يمكن أن توفر للبريطانيين في المتوسط 450 جنيهًا إسترلينيا سنويا ويحرم خزانة الدولة من عشرة مليارات جنيه.

وتابعت أن التخفيض الأول في هذه المساهمات في الخريف "لم يحدث فرقا كبيرا في استطلاعات الرأي"، وبالتالي فإن تأثيرها على الانتخابات ليس مؤكدا.

وتثير هذه التخفيضات الضريبية مخاوف من لجوء الحكومة إلى خفض ميزانيات الخدمات العامة المجهدة أساسا مثل القضاء والشرطة ونظام الخدمات الصحية الوطني.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.