الفيدرالي

باول: أعي مخاطر التشديد النقدي لكن خفض الفائدة يعتمد على انحسار التضخم

قال إن خفض أسعار الفائدة سيتوقف على تطور الاقتصاد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي)، جيروم باول، للمشرعين الأميركيين، اليوم الخميس، إن البنك المركزي "على دراية تامة" بالمخاطر التي يشكلها تشديد سياسته النقدية على العاملين، لكنه قال إن خفض أسعار الفائدة سيتوقف على تطور الاقتصاد مثلما يتوقع البنك باستمرار انخفاض التضخم.

وظهر باول أمام لجنة الشؤون المصرفية في مجلس الشيوخ، التي ضغط عليه رئيسها السيناتور الديمقراطي شيرود براون بسؤاله عن سبب عدم مسارعة المركزي الأميركي إلى خفض الأسعار "لتجنيب العاملين فقد وظائفهم".

وأجاب باول "نحن على دراية تامة بذلك الخطر، بالطبع، وواعون للغاية بتفاديه".

وأضاف "إذا ما واصل ما نتوقعه وما نراه، وهو استمرار النمو بقوة ومتانة سوق العمل... في خفض التضخم، وإذا تطور الاقتصاد بذلك المسار، فإننا نعتقد بأنه سيتسنى بدء عملية إلغاء... السياسة... التقييدية بعناية وستبدأ خلال هذا العام".

ويأتي ظهور باول في مجلس الشيوخ عقب شهادته في لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب، أمس الأربعاء، والتي كرر فيها أن التقدم الحالي لخفض التضخم "ليس مضمونا".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.