صندوق النقد

صندوق النقد: سندعم برنامجاً جديداً لباكستان إذا طلبته الحكومة

باكستان سجلت أعلى معدل تضخم في تاريخها مارس الماضي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قال متحدث باسم صندوق النقد الدولي، اليوم الجمعة، إن الصندوق سيدعم وضع برنامج اقتصادي جديد لباكستان إذا طلبت الحكومة الجديدة ذلك، مضيفا أن الصندوق يشجع على إيجاد حل عادل لجميع الخلافات المتعلقة بالانتخابات.

ويكافح الاقتصاد الباكستاني، الذي يعاني من ضائقة مالية، لتحقيق الاستقرار بعد توصله إلى اتفاق استعداد ائتماني بقيمة 3 مليارات دولار مع صندوق النقد الصيف الماضي وسط تضخم قياسي وانخفاض قيمة الروبية وتقلص الاحتياطيات الأجنبية.

وقال المتحدث باسم الصندوق في بيان أُرسل عبر البريد الإلكتروني "نتطلع إلى التعامل مع الحكومة الجديدة لاستكمال المراجعة الثانية بموجب اتفاق الاستعداد الائتماني الحالي، ودعم صياغة برنامج اقتصادي جديد متوسط ​​الأجل إذا طلبت الحكومة ذلك".

وطلب حزب رئيس الوزراء السابق المسجون عمران خان من صندوق النقد الشهر الماضي التأكد من إجراء مراجعة لانتخابات الثامن من فبراير/شباط في ظل الخلاف على نتائجها قبل أي محادثات أخرى مع إسلام أباد على حزمة إنقاذ.

وقال الصندوق إنه لا يعلق على التطورات السياسية الداخلية لكنه يشجع على التوصل لحل عادل وسلمي لجميع النزاعات الانتخابية، نظرا لأهمية البيئة المؤسسية للاستقرار الاقتصادي والنمو.

وطلب شهباز شريف، الذي انتُخب رئيسا للوزراء في باكستان لولاية جديدة، من الحكومة بدء محادثات مع صندوق النقد بشأن برنامج جديد بعد الموافقة على اتفاق الاستعداد الائتماني.

باكستان تسجل أعلى معدل تضخم في تاريخها مارس الماضي

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.