مؤتمر ليب

مؤتمر "ليب 24 LEAP" يستقطب استثمارات بـ 13.4 مليار دولار

مساحة المؤتمر تعادل 37 ملعب كرة القدم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

اختُتمت مساء أمس الخميس، أعمال النسخة الثالثة من المؤتمر التقني الدولي "ليب 24" أكبر حدث تقني عالمي في المنطقة من حيث الإقبال نظير ما يحظى به من دعم وتمكين من الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، إذ يأتي ذلك ترجمة لمستهدفات رؤية 2030 لتكون المملكة أكبر سوق رقمي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وحقق مؤتمر ليب 24 في نسخته الثالثة بتنظيم من وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات والاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز وشركة تحالف، العديد من الأرقام القياسية الجديدة على مستوى القطاع منذ انطلاقه عام 2022، بمشاركة 1800 جهة عالمية ومحلية.

ونوّه رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز فيصل الخميسي في الكلمة الختامية لمؤتمر ليب بنسخته الثالثة بالدعم والتمكين الذي يحظى به المؤتمر من لدن سمو ولي العهد، قائلًا: إن المؤتمر يسعى عامًا بعد عام لمواكبة رؤية وتطلعات سموه لتحتل المملكة مكانتها الرائدة والطبيعية كأهم مركز تقني ورقمي في المنطقة والعالم.

وأضاف الخميسي: "كنا نفكر بمؤتمر يغير روزنامة العالم التقني إلى الأبد، ببساطة لأننا في الرياض عاصمة اللا مستحيل، وفي ظل رؤية 2030 بقيادة سمو ولي العهد"، وأضاف: "استقبلنا 50 ألف ضيف من خارج المملكة هذا العام"، وقارن فيه حديثه بمؤتمرات عالمية لها عشرات السنين وكان مؤتمر ليب أصغرها عمرًا وأكثرها حضورًا، حيث قال في حديثه: "رسميًا أصبح ليب المؤتمر التقني الأكثر حضورًا في العالم، بحضور 215 ألف زائر مما كان له أثر واضح في ارتفاع نسبة إشغال فنادق الرياض إلى 99%". وذكر في حديثه أنه وخلال المؤتمر تم إعلان إطلاقات واستثمارات تتجاوز قيمتها 1.5 مليار دولار إضافة إلى ما أعلن في أول يوم ليصبح مجموع الإطلاقات والاستثمارات في ليب بنسخته الثالثة 13.4 مليار دولار.

فيما أشار الرئيس التنفيذي لشركة تحالف مايكل تشامبيون إلى ارتفاع الحضور في مؤتمر ليب هذا العام إلى 25%، كما نوه إلى أن مساحة المؤتمر تعادل 37 ملعبًا لكرة القدم، وأضاف إلى أن عدد المستثمرين قد ارتفع بنسبة 60% عن العام الماضي".

ولعب "ليب 24" دوراً بارزاً حيث أصبح أعظم حراك تقني على 3 سنوات من 6 مليارات دولار إلى 12 مليار دولار معلنة باتفاقيات ملزمة من الرؤساء التنفيذيين، وأعظم تجمع تقني للرياديين من خلال 215 ألف زائر تقني بأكثر من 50 ألف من خارج المملكة وهو الأعلى في العالم في المجال التقني، وأعظم حراك تقني في رأس المال الجرئ والرياديين بحصة 52 من المنطقة و 40% من السوق، ومقر لتحفيز الاستثمارات الأجنبية المباشرة بما يدعم النمو الاقتصادي والمنظومة الرقمية سريعة التطور في المملكة.

وكان من أبرز إعلانات هذا العام استثمار شركة "Amazon Web Services" مبالغ ضخمة تصل إلى 5.3 مليارات دولار لإنشاء منطقة سحابية فائقة السعة في المملكة، مما يعزز القدرات التكنولوجية في المنطقة، وقامت شركة "IBM"بالإعلان عن استثمار بقيمة 250 مليون دولار لإقامة أول مركز عالمي لتطوير البرمجيات في المملكة، مما يسهم في تعزيز مهارات التكنولوجيا والابتكار، كما انضمت "ServiceNow" إلى جملة هذه الخطوات الرائدة بإعلانها عن استثمار بقيمة 500 مليون دولار لإطلاق أول مركز بيانات لها في المنطقة، مما يشكل إضافة كبيرة للبنية التحتية الرقمية في المملكة.

"أرامكو الرقمية" تبرم 4 اتفاقيات تعاون في اليوم الثالث من مؤتمر ليب التقني

ومن بين أبرز الإطلاقات أيضًا؛ إعلان صندوق التنمية الوطني بالتعاون مع بنك التنمية الاجتماعية؛ إطلاق صندوقين للاستثمار الجريء في قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية، بقيمة إجمالية تبلغ 450 مليون ريال (120 مليون دولار) بين كل من بنك التنمية الاجتماعية وشركتي ميراك المالية وتأثير المالية (Impact46)، كما أطلق البرنامج الوطني لتنمية تقنية المعلومات NTDP لخمس مبادرات داعمة لريادة الأعمال الرقمية، إضافة إلى 7 إعلانات لإطلاق صناديق استثمارية وجولات تمويلية لشركات ناشئة تقنية بقيمة تجاوزت 888 مليون دولار، وفي مجال الاستثمارات الخاصة، أعلنت شركة "أوسيس" إطلاق صندوقها الثاني "الصندوق الثاني" بإجمالي قدره 100 مليون دولار لتمكين مؤسسي الشركات في مراحل نموهم الأولية في الشرق الأوسط، فيما أعلنت شركة "بلوق أند بلاي" إطلاقها أول صندوق لها في المنطقة للاستثمار في الشركات التقنية الناشئة في السعودية ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بقيمة 50 مليون دولار.

يُشار إلى أن نسخ المؤتمر الأكبر من نوعه "ليب" أظهرته كمحفل حيوي للابتكار والاستثمار التقني والبحث عن أفاق جديدة من خلال اغتنام الفرص الوافرة التي أتاحتها الثورة الصناعية الرابعة، حيث تعزز المملكة مكانتها كمركز إقليمي للتكنولوجيا والابتكار والاستثمار، وتسهم في تعزيز الاقتصاد الرقمي وتسارع نمو الشركات الرائدة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.