اقتصاد أوروبا

التضخم في ألمانيا يتراجع إلى 2.5% خلال فبراير

مسجلا أدنى مستوى له منذ يونيو 2021 في ظل الانخفاض المتواصل لأسعار الطاقة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

تراجع التضخّم في ألمانيا في فبراير إلى 2.5% في خلال سنة، متدنيا إلى أدنى مستوى له منذ يونيو 2021 في ظل الانخفاض المتواصل لأسعار الطاقة، وفق ما أظهرت أرقام نهائية نشرت الثلاثاء.

وتراجع مؤشر أسعار الاستهلاك 0.4 نقطة مئوية بالمقارنة مع يناير، على ما جاء في بيان صادر عن معهد الإحصاءات الفيدرالي "ديستاتيس" يثبت الأرقام التي كشف عنها في أواخر فبراير.

وقد بلغ التضخم 0.4% في خلال شهر.

وفي التفاصيل، تراجعت أسعار الطاقة بنسبة 2.4% في خلال سنة، في ظل تراجع أسعار الجملة في السوق التي انخفضت في مطلع مارس للمرة الأولى إلى ما دون المستوى الذي كان سائدا قبل الحرب في أوكرانيا.

وفي ما يخصّ أسعار المواد الغذائية، واصل ارتفاع الأسعار تباطؤه إلى 0.9% في خلال سنة، متراجعا إلى ما دون المؤشّر العام، وذلك للمرّة الأولى منذ نوفمبر 2021.

وتباطأ أيضا ارتفاع المؤشر العام الموحّد للأسعار الذي يشكل مرجعا للبنك المركزي الأوروبي في فبراير إلى 2.7% في خلال سنة، بعد 3.1% في يناير، مقتربا مجدّدا من الهدف الطويل الأمد المحدّد بـ 2%.

وفي فبراير، تراجع التضخم في أغلبية بلدان منطقة اليورو، مثل فرنسا (2.9%) وإسبانيا (2.8%).

ويشكل انخفاض هذا المؤشر عامل ضغط على البنك المركزي الأوروبي كي يخفض نسبه التي بلغت بارتفاعها مستويات قياسية وتكبّل النشاط الاقتصادي.

تباطؤ التضخم في ألمانيا إلى أدنى مستوياته منذ يونيو 2021

وكانت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد قد صرّحت خلال الاجتماع الأخير للمؤسسة حول السياسة النقدية أن مجلس المحافظين لم يناقش "بتاتا" تخفيض نسب الفوائد.

وهي قالت "نتقدم نحو هدفنا بشأن التضخم... لكننا لا نتحلى بالثقة الكافية" في ما يخص دينامية الأسعار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.