التضخم

ارتفاع التضخم في روسيا إلى 7.7% خلال فبراير على أساس سنوي

تأثر القدرة الشرائية للمواطن بالعقوبات وبسبب ضعف الروبل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

تسارع معدل التضخم في روسيا في فبراير/شباط ليبلغ 7.7% على أساس سنوي، وفق الأرقام الصادرة الأربعاء عن وكالة الإحصاء الوطنية "روستات".

في يناير/ كانون الثاني 2024، استقر التضخم عند 7.4% على أساس سنوي، كما كان الحال في ديسمبر/كانون الأول 2023، بعد 7 أشهر من الزيادة المستمرة، وفق أرقام روستات. وتهدف السلطات إلى احتواء التضخم السنوي عند مستوى 4%.

وتأتي أرقام فبراير/شباط قبل أيام قليلة من الانتخابات الرئاسية. خلال حملته الانتخابية، أكد الرئيس فلاديمير بوتين مرارا أن النشاط الاقتصادي قاوم العقوبات الغربية المفروضة ردا على الهجوم على كييف.

لكن لا يزال ارتفاع الأسعار أحد المخاوف الرئيسية للشعب الروسي الذي تتأثر قدرته الشرائية بالعقوبات وبسبب ضعف الروبل مقارنة بالدولار واليورو.

لعدة أشهر، جعل البنك المركزي الروسي مكافحة التضخم محور اهتمامه الرئيسي.

وفي منتصف ديسمبر/كانون الأول، رفع البنك سعر الفائدة الرئيسي إلى 16%، وهي الزيادة الخامسة على التوالي منذ يوليو/تموز 2023. وفي الشهر نفسه، اضطر بوتين إلى الاعتذار عن الارتفاع في أسعار البيض بنسبة 54% على مدار عام، وفق أرقام روستات.

كما ساهم في ارتفاع الأسعار نقص الأيدي العاملة المرتبط برحيل مئات الآلاف من الروس إلى الجبهة أو إلى الخارج، وشروط الائتمان المرنة والزيادة الحادة في الإنفاق الاتحادي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.