المركزي الأوروبي

المركزي الأوروبي يشير لاحتمالية خفض الفائدة في يونيو

حالة تأهب من التأثيرات التضخمية المحتملة الناجمة عن ارتفاع الرواتب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أكدت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد، يوم الأربعاء، أن صناع السياسات سوف يفكرون في خفض أسعار الفائدة في يونيو، لكنها رسمت مسارًا غير مؤكد بعد ذلك.

وقالت لاغارد في كلمة ألقتها في فرانكفورت: "بحلول يونيو، سيكون لدينا مجموعة جديدة من التوقعات التي ستؤكد ما إذا كان مسار التضخم الذي توقعناه في توقعاتنا لشهر مارس لا يزال صحيحا".

يعتبر اجتماع يونيو نقطة تحول محتملة من قبل العديد من أعضاء مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي - الذي يصوت على تحركات أسعار الفائدة - لأنه سيكون أول تجمع تتاح له بيانات من مفاوضات الأجور في فصل الربيع. والبنك المركزي الأوروبي في حالة تأهب للتأثيرات التضخمية المحتملة الناجمة عن ارتفاع الرواتب.

وستوفر البيانات المتاحة بحلول يونيو أيضًا مزيدًا من المعلومات حول مسار التضخم الأساسي واتجاه سوق العمل، وفقًا للاغارد.

وقالت: "إذا كشفت هذه البيانات عن درجة كافية من التوافق بين مسار التضخم الأساسي وتوقعاتنا، وبافتراض أن انتقال العدوى لا يزال قويا، فسنكون قادرين على الانتقال إلى مرحلة التراجع في دورة سياستنا وجعل السياسة أقل تشديدا".

"ولكن بعد ذلك، ستظل ضغوط الأسعار المحلية مرئية. ونتوقع أن يظل تضخم الخدمات، على سبيل المثال، مرتفعا خلال معظم هذا العام. لذلك، ستكون هناك فترة قادمة حيث نحتاج إلى التأكيد بشكل مستمر على أن البيانات الواردة تدعم توقعاتنا للتضخم.

وكانت رسالة لاغارد بشكل عام إيجابية للغاية على مسار التضخم، على الرغم من عدم اليقين الجيوسياسي المتزايد وضغوط الأسعار المحلية المستمرة. تباطأ معدل التضخم في منطقة اليورو إلى 2.6% في فبراير، على الرغم من أن قراءة الخدمات ظلت ثابتة عند 3.9%.

وقالت لاغارد: "على عكس المراحل السابقة من دورة سياستنا، هناك أسباب للاعتقاد بأن المسار المتوقع لخفض التضخم سيستمر"، مشددة على الثقة في أحدث مجموعة من توقعات الاقتصاد الكلي للموظفين، والتي تتوقع أن يبلغ متوسط التضخم 2.3% في عام 2024، أي 2%. في عام 2025، و1.9% في عام 2026.

وأبقى البنك المركزي في منطقة اليورو أسعار الفائدة ثابتة منذ رفعها إلى مستوى قياسي في سبتمبر الماضي. حتى خلال اجتماعه في شهر مارس، كانت رسالة البنك هي أنه من السابق لأوانه مناقشة موعد البدء في تخفيض أسعار الفائدة. ويجتمع بعد ذلك في أبريل، ثم يونيو.

ويتجه اهتمام السوق الآن إلى عدد التخفيضات التي من المرجح أن ينفذها البنك المركزي الأوروبي على مدار هذا العام. وتشير أسواق المال إلى إجراء ثلاثة تخفيضات بحلول ديسمبر/كانون الأول، إلى جانب خفض رابع محتمل، وفقا لبيانات رويترز.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.