اقتصاد

مستشارة قانونية للاتحاد الأوروبي تدعم إلغاء اتفاق صيد الأسماك بين المغرب وأوروبا

كانت محكمة العدل قد حكمت في 2021 بانتهاك الاتفاقية حقوق الأفراد في الأراضي المتنازع عليها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أوصت مستشارة قانونية لأعلى محكمة في الاتحاد الأوروبي الخميس بإبطال اتفاق صيد بين الكتلة والمغرب، كان سيسمح لزوارق أوروبية بالصيد قبالة ساحل الصحراء الغربية المتنازع عليها.

دعمت المحامية العامة لمحكمة العدل للاتحاد الأوروبي حكما سابقا أصدرته المحكمة، وأوصتها برفض سلسلة طعون سعت لتأييد اتفاقية شراكة المصائد المستدامة مع المغرب.

كانت المحكمة قد حكمت في 2021 بانتهاك الاتفاقية حقوق الأفراد في الأراضي المتنازع عليها، وكذلك جبهة البوليساريو التي تعتبرها أوروبا ممثلة عن الشعب الصحراوي.

تحدد اتفاقية 2019 كيف يمكن للسفن الأوروبية الصيد قبالة ساحل شمال غربي افريقيا، بما يشمل المياه المجاورة للأراضي المتنازع عليها التي يطالب بها المغرب. وقالت المحامية العامة تمارا كابيتا في بيان صحفي الخميس إن الاتفاقية "لا تفي بمتطلبات معاملة أراضي الصحراء الغربية (بشكل منفصل ومميز) عن المملكة المغربية."

تتبع المحكمة عادة توصيات خبراء قانونيين معينين مثل كابيتا، وتمثل توصية الخميس ضربة للمغرب والسلطات الأوروبية التي طعنت على الحكم.

لم ترد وزارة الخارجية المغربية على أسئلتنا حول القرار.

وتمثل قضية الصحراء الغربية المتنازع عليها نقطة شائكة رئيسية بين المغرب والاتحاد الأوروبي، الذي يعد أكبر شريك تجاري ومستثمر أجنبي في المغرب.

سمحت الاتفاقيات المبرمة بين الجانبين للمغرب بتصدير ملايين الاطنان من الأسماك، وكذلك البطيخ والطماطم، رغم أن إمكانية تصدير المنتجات من المنطقة المتنازع عليها موضع تساؤل منذ فترة طويلة.

ورغم أن الاتفاق الذي يخضع للتدقيق يتعلق بالحقوق قبالة الساحل الشمال الغربي لأفريقيا، إلا أن جوهر القضية يتعلق بالأرض والسيادة.

ويدور نزاع على هذه المنطقة التي كانت مستعمرة إسبانية في السابق، بين المغرب وجبهة البوليساريو المؤيدة للاستقلال منذ انسحاب إسبانيا عام 1975.

ويعتبر المغرب هذه المنطقة من اقاليمه الجنوبية ويحكم معظمها باستثناء جزء محدود على الجانب الشرقي من الساتر الرملي بالقرب من حدود الجزائر.

تأتي توصيات الخميس في الوقت الذي يقوم فيه عدد متزايد من الدول بما في ذلك 15 عضوا بالاتحاد الأوروبي بتغيير مواقفه لدعم خطة لمغرب التي تعرض على سكان المنطقة الغنية بالموارد حكما ذاتيا واسع النطاق وليس إجراء استفتاء على استقلال محتمل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.