اقتصاد

"المركزي" السويدي يخفض سعر الفائدة الرئيسي للمرة الأولى منذ 8 سنوات

مع انخفاض التضخم واقترابه من الهدف البالغ 2%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

خفّض البنك المركزي السويدي اليوم الأربعاء، سعر الفائدة الرئيسي للمرة الأولى منذ ثماني سنوات، مشيرا إلى أن السبب في ذلك يعود إلى انخفاض التضخم.

وخفّض سعر الفائدة الرئيسي ربع نقطة مئوية إلى 3.75% بعد سنوات من التضخم الذي انخفض بشكل ملحوظ في الأشهر الأخيرة.

وقال البنك المركزي السويدي إن "التضخم يقترب من الهدف (2%) فيما النشاط الاقتصادي ضعيف".

وكان خفض سعر الفائدة الرئيسي متوقعا على نطاق واسع، فقد تباطأ التضخم بشكل ملحوظ في مارس/آذار إلى 4.1% على أساس سنوي، بعد ذروة بلغت 12.3% في ديسمبر/كانون الأول 2022.

وأضاف المصرف "إذا استمرت توقعات التضخم على ما هي عليه، سيخفّض سعر الفائدة الرئيسي مرتين أخريين خلال النصف الثاني من العام".

لكن رغم ذلك، ما زال هناك "عدم يقين" في ما يتعلق بتوقعات التضخم "سواء صعودا أو هبوطا".

ويمكن أن تؤدي قوة الاقتصاد الأميركي والتوترات الجيوسياسية وسعر صرف الكرونة السويدية الضعيفة إلى عودة تسارع التضخم.

وتابع البنك المركزي السويدي "لذلك يجب أن يتسم التعديل المقبل للسياسة النقدية بالحذر، مع عمليات خفض تدريجية في سعر الفائدة الرئيسي".

وكان سعر الفائدة الرئيسي السويدي يبلغ 4% منذ سبتمبر/أيلول 2023، وهو أعلى مستوى له منذ العام 2008.

ويعود آخر خفض لأسعار الفائدة إلى فبراير/شباط 2016.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.