اقتصاد الإمارات

"بي إم آي" تخفض توقعها لنمو اقتصاد الإمارات إلى 3.8% في 2024

تتوقع تسارعه إلى 6.7% في 2025

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

خفضت شركة بي.إم.آي للأبحاث التابعة لفيتش سولويشنز توقعاتها لنمو اقتصاد الإمارات إلى 3.8% في 2024 من تقدير سابق عند 4% بفعل اتفاق أوبك بلس على تمديد تخفيضات إنتاج النفط في الثاني من يونيو/ حزيران الجاري.

وقالت بي.إم.آي في تقرير لها إن الخفض يتماشى مع مراجعة نزولية أجراها فريقها المعني بالنفط والغاز على إنتاج البلاد من النفطي.

وأضافت أنها بينما كانت تتوقع من قبل أن ينمو القطاع النفطي 1% في العام الجاري، فإن تمديد التخفيضات دفعها لتقليص توقعها لنمو القطاع، الذي يشكل 26% من الناتج المحلي الإجمالي، إلى معدل هامشي عند 0.2% تقريبا مما يبدد أثر النمو الأقوى من المتوقع للإنتاج في الربع الأول من 2024.

وقالت بي.إم.آي إن أبوظبي ستكون الأكثر تأثرا بتمديد التخفيضات، مما دفعها لمراجعة توقعاتها لنمو الإمارة في 2024 من 3.8% إلى 3.4% لأن الإمارة تنتج ما يزيد على 95% من إجمالي إنتاج البلاد من النفط.

لكن الشركة قالت إن توقعها ما زال يشير إلى تسارع نمو الإمارة من 3.1% في عام 2023، إذ إن التقدم الكبير المحرز في جهود تنويع الاقتصاد سيبقي على الأنشطة غير النفطية قوية، مما يقدم دعما إضافيا للنمو.

وذكر التقرير أنه على الرغم من هذا، ما زالت التوقعات تشير إلى تسارع طفيف لنمو اقتصاد الإمارات ككل من 3.6% في 2023.

وقالت بي.إم.آي إنه على الرغم من أن النشاط غير النفطي سينمو بوتيرة متواضعة من 6.2% في 2023 إلى 5% في 2024، فإنه سيعوض ذلك وأكثر الاستقرار في إنتاج النفط بعد انكماشه 3.1% في العام الماضي.

في الوقت ذاته، أبقت بي.إم.آي على توقعاتها لنمو القطاع غير النفطي في الإمارات في العام الجاري دون تغيير عند خمسة بالمئة على الرغم من توقع بتباطؤ أكبر في دبي.

وذكرت أن اقتصاد الإمارات قدم مفاجأة بتحقيق نمو أقوى من المتوقع عند 4.3% على أساس سنوي في الربع الأخير من العام الماضي بفضل أداء أقوى للقطاع غير النفطي مرجحة أن ذلك يعود إلى الأداء الاقتصاد القوي في إمارة الشارقة، حيث تسارع نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي من 4.9% في العام قبل الماضي إلى 6.5%في 2023.

وأضافت شركة الأبحاث أنه على الرغم من التأثيرات الأقوى للنمو في 2023 والتوقعات الأكثر تفاؤلا لفريقها المعني بالسياحة حيال الزائرين في 2024 مما سيوفر زخما إضافيا للنمو في العام الجاري، فإنها أحجمت عن تعديل توقعاتها للنمو غير النفطي في العام الجاري بسبب ارتفاع تكاليف المعيشة.

وقالت بي.إم.آي "التضخم الأقوى مما توقعنا سابقا يجعلنا أقل تفاؤلا بشأن نمو الاستهلاك الخاص في البلاد. ضغوط الأسعار ستكون واضحة لا سيما في دبي، التي تشكل نحو ثلث الناتج المحلي الإجمالي الإماراتي،بسبب ارتفاع أسعار المنازل. لذا خفضنا توقعاتنا لنمو دبي في 2024 إلى 3.6% من 3.9%".


توقعات عام 2025

من ناحية أخرى، تتوقع بي.إم.آي تسارع نمو اقتصاد الإمارات في 2025 إلى 6.7% مما يمثل تعديلا بالرفع من تقدير سابق عند 5.3% قبل اجتماع أوبك بلس، ما عزته الشركة إلى توقع فريقها المعني بالنفط والغاز حاليا ارتفاع إنتاج البلاد من النفط 9.1% في 2025.

وأضافت أن الإمارات ستستفيد من حصص الإنتاج الأكبر في 2025، لتضيف تدريجيا 300 ألف برميل يوميا خلال العام القادم مشيرة إلى أن أبوظبي ستكون أكبر مستفيد من زيادة الإنتاج مما سيؤدي لنمو اقتصادها 8.1% في 2025.

وقالت بي.إم.آي إن المخاطر المحيطة بتوقعاتها للنمو تأتي على جانب الخفض. وبينت أن فريقها للنفط والغاز ما زال يضع في الاعتبار التراجع التدريجي عن التخفيضات الطوعية في الربع الأخير من العام الجاري، لكنها ذكرت أن أوبك بلس قد تمدد التخفيضات بعد سبتمبر أيلول 2024، مما قد يدفعها إلى إجراء مزيد من الخفض على توقعاتها للنمو للإمارات في 2024 إلى 3.6%.

وقال الاقتصادي في شركة Tree Capحسين القمزي، إن تأثير الفيضانات قد تعطل الأنشطة الصناعية مثل الآلات أو المواد الخام والمباني، وهي تجبر المنشآت على الإغلاق، وتؤدي لانفخاض الطلبيات الجديدة.

وأضاف أن تأثير الفيضانات التي شهدتها الإمارات كان لها تأثير بالتأكيد على هذه القراءة.

وأوضح القمزي "هناك تأخرات مرتبطة بعمليات التسليم لدى بعض الشركات وبعض مكونات المؤشر قد تكون تأثرت".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.