اقتصاد تونس

الرئيس التونسي يدعو لتسريع التعيين في مناصب رئيسية شاغرة بالبنوك

أكد أهمية "النزاهة" في المترشحين للمناصب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

دعا الرئيس التونسي، قيس سعيّد، إلى تسريع إجراءت التعيين في مناصبة رئيسية شاغرة بعدد من البنوك الوطنية في تونس، مؤكداً على ضرورة، توخي النزاهة، في عمليات التعيين، إضافة إلى الكفاءة والخبرة، بحسب صحيفة "الصباح" التونسية.

كان سعيّد دعا مؤخراً البنوك والمؤسسات المالية المحلية لدعم الاقتصاد الوطني في وقت تعاني فيه البلاد من ضائقة مالية.

وقال بيان لرئاسة الجمهورية في تونس فبراير/شباط الماضي، إن الرئيس دعا خلال استقباله رئيس الجمعية المهنية التونسية للبنوك والمؤسسات المالية ناجي الغندري إلى "ضرورة انخراط كافة البنوك العمومية والخاصة وسائر المؤسسات المالية الأخرى في دعم الاقتصاد الوطني انطلاقا من اختيارات الشعب التونسي، لا بناء على أي إملاء من أي جهة خارجية".

كما طالب سعيد بأن "تساهم كل البنوك في المجهود التنموي" عبر إقراض عدد من المؤسسات والمنشآت العمومية حتى تستعيد توازناتها المالية وإنجاز عدد من المشاريع الوطنية"، وفقا لـ"وكالة أنباء العالم العربي".

ولجأت الحكومة التونسية إلى الاقتراض من البنوك المحلية العام الماضي في ظل الصعوبات التي تواجهها في الحصول على تمويلات أجنبية جراء تعثر مفاوضاتها مع صندوق النقد الدولي.

كانت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، قالت في مارس/آذار الماضي، إن البنوك التونسية قادرة على الاستمرار في المساعدة في تلبية الاحتياجات التمويلية المتزايدة للبلاد في 2024 لكنها حذرت من أن استمرار الاعتماد عليها بدرجة كبيرة قد يضغط على السيولة لدى القطاع.

وأشارت الوكالة إلى أن القطاع المصرفي التونسي يتمتع بالسيولة الكافية في ظل نمو الودائع وانخفاض الطلب على الائتمان، لكنها أضافت أن الاعتماد عليه سيرفع تعرضه للديون السيادية بعد تراجعه في العام الماضي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.